الأحد 24 سبتمبر 2017
الرئيسية / اللغة العربية / الأفعال الناسخة كان وأخواتها : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة
الأفعال الناسخة كان وأخواتها

الأفعال الناسخة كان وأخواتها : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة

موضوع اليوم نتطرق فيه إلى الأفعال الناسخة كان وأخواتها ، بشكل يسير ومبسط كما عودناكم ، وأرجو أن نكون عند حسن ظنكم .

 

تعريف كان وأخواتها

 

تأمل الجمل التالية :

كان نظامُ البريد غيرَ معروف ، ولمّا جاء معاوية بن أبي سفيان أنشأه ونظّمه .

بات الضيفُ شبعانا .

يصير الهلال بدرا . 

ظل الضباب كثيفا .

ستلاحظون أعزائي أن هذه الجمل مسبوقة بفعل ماض هو ( كان ) ، أو ( بات ) ، أو ( ظل ) ، ومسبوقة كذلك بفعل مضارع هو ( يصير ) .

وستلاحظون أن الجمل المسبوقة بالأفعال المذكورة كلها جمل اسمية ، وقبل أن تدخل عليها تلك الأفعال كانت :

– نظامُ البريد غيرُ معروف .

–  الضيفُ شبعانٌ .

– الهلالُ بدرٌ .

– الضبابُ كثيفٌ .

أي أنها جمل تتكون من مبتدأ مرفوع وخبر مرفوع ، لكن فور أن دخلت عليها تلك الأفعال بقي المبتدأ مرفوعا ، لكن الخبر صار منصوبا . تلك هي عائلة كان وأخواتها ، وتسمى أفعالا ناقصة لأنها تحتاج إلى خبر حتى يتم المعنى ، فلا يمكن أن تقول : كان محمد – ظل الضباب – أصبح الرجل …دون أن تتمها بخبر يوضح معناها .

وتسمى أيضا بالأفعال الناسخة أو النواسخ لأنها نسخت حكم الخبر وبالتالي فهي تغير في إعراب الجملة التي تدخل عليها ، وهي كالتالي :

كان : تفيد التوقيت المطلق .

أصبح : التوقيت بالصبح .

أمسى : التوقيت بالمساء .

ظل : التوقيت بالنهار .

أضحى : التوقيت بالضحى .

بات : التوقيت بالليل .

صار : تفيد التحويل ( تحويل الاسم إلى الخبر ) كمثال : صار القطن نسيجا .

ليس : النفي .

مازال ، ما برح ، ما انفك ، ما فتئ : تفيد الاستمرار .

ما دام : تفيد بيان المدة .

 

إعراب كان وأخواتها

 

قاعدة : تدخل كان وأخواتها على المبتدأ والخبر فترفع المبتدأ ويسمى اسمها ، وتنصب الخبر ويسمى خبرها .

ولكي تباشر عملها بأكمل وجه فيلزمها شروطا خاصة تحدد عملها ومهامها وهي كالتالي :

1 – الأفعال : كان ، صار ، ليس ، أصبح ، أمسى ، أضحى ، ظل ، بات ، تعمل بلا شرط ، أي ترفع المبتدأ وتنصب الخبر مطلقا ، مثل :

– كان المطر غزيرا .

– أصبح الساهر متعبا .

– صار الجو جميلا .

– ليس الغش مقبولا .

2 – الأفعال : زال ، برح ، انفك ، فتئ ، لا تعمل عمل كان إلا إذا اقترنت بنفي أو نهي ، مثل :

– ما زال العدو ناقما .

– ما انفك الرجل نادما .

– لا تزل مجتهدا .

3 – الفعل : دام ، يشترط أن تسبقه ما المصدرية الظرفية ، لأنها تحول الفعل إلى مصدر مسبوق بمدة ، مثل :

– لا أخرج من البيت ما دام المطر نازلا .

– لا أصاحبك ما دمت متكبرا .

 

تصريف كان وأخواتها

 

تختلف كان وأخواتها من حيث قابليتها للتصريف على النحو التالي :

1 – الأفعال الناقصة التي تعمل في الماضي والمضارع والأمر ، وهي سبعة أفعال : كان ، أصبح ، صار ، أمسى ، أضحى ، ظل ، بات .

2 – الأفعال الناقصة التي تعمل في الماضي والمضارع : ما زال ، ما برح ، ما انفك ، ما فتئ .

3 – الأفعال الناقصة التي تعمل في الماضي فقط : ليس ، ما دام .

سؤال : الفعل دام تصريفه ( دام ، يدوم ، دُم ) ، فكيف تقول يعمل في الماضي فقط ؟

لأنه فعل تام ، ونحن قلنا الفعل الناقص الذي تسبقه ما .

 

كان وأخواتها وموقعها من الجملة

 

أصل القاعدة أن تجيء كان وأخواتها أولا  ، ثم الاسم ، ثم الخبر ، لكن هناك حالات تقديم وتأخير نوردها على النحو التالي :

1 – يجوز أن يتوسط الخبر بين كان وأخواتها ، وبين أسمائها ، مثل :

– كان كريما محمدٌ .

– ليس سواءً عالمٌ وجهول ٌ .

2 – يجوز أن يتقدم خبر كان وأخواتها عليها ،  فيما عدا ( ليس ، و ما دام ) مثل :

– رحيما كان رسولُ الله .

– مطمئنا بات المؤمنُ .

 

أمثلة على كان وأخواتها مع الإعراب

 

– كان الجوُّ جميلا .

كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح .

الجو : اسم كان مرفوع بالضمة .

جميلا : خبر كان منصوب بالفتحة .

– ما زال المطرُ نازلا .

ما : حرف نفي .

زال : فعل ماض ناقص .

المطر : اسم زال مرفوع بالضمة .

نازلا : خبر زال منصوب بالفتحة .

– كن صبورا

كن : فعل أمر ناقص  مبني على السكون ، واسم كان ضمير مستتر تقديره أنت .

صبورا : خبر كان منصوب بالفتحة .

– أضحتِ السماءُ بهيجة .

أضحت : فعل ماض ناقص والتاء : تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب .

السماء : اسم أضحى مرفوع بالضمة .

بهيجة : خبر أضحى منصوب بالفتحة .

–  ليس سواءً عالمٌ وجهول ٌ.

ليس :  فعل ماض ناقص .

سواء : خبر ليس مقدم منصوب بالفتحة .

عالم : اسم ليس مؤخر مرفوع بالضمة .

وجهول : الواو : حرف عطف ، وجهول : معطوف على عالم .

 

أمثلة على كان وأخواتها من القرآن

 

– يقول تعالى : ‘ وكان ربك قديرا ‘ ( الفرقان 54 ) .

كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح .

ربك : اسم كان مرفوع بالضمة ، والكاف ضمير المخاطب .

قديرا : خبر كان منصوب بالفتحة .

– يقول تعالى : ‘ ولا يزالون مختلفين ‘ ( هود 118 ) .

لا : حرف نفي .

يزالون : فعل مضارع ناقص مرفوع بثبوت النون ، والواو اسم يزال مرفوع .

مختلفين : خبر يزال منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض عن التنوين .

– يقول تعالى : ‘ لن نبرح عليه عاكفين ‘ ( طه 91 ) .

لن : حرف نفي ونصب واستقبال .

نبرح : فعل مضارع ناقص منصوب بلن ، واسمها ضمير مستتر وجوبا تقديره نحن .

عليه : جار ومجرور .

عاكفين : خبر نبرح منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض عن التنوين .

– يقول تعالى : ‘ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا ‘ ( مريم 31 ) .

ما : مصدرية .

دمت :  فعل ماض ناقص مبني على السكون والتاء في محل رفع اسم ما دام .

حيا :  خبر ما دام والمصدر المؤول في محل نصب على الظرفية الزمانية.

نكتفي بهذه الأمثلة ، وأرجو أن يكون الشرح مفهوما ، وأي استفسار أو مساعدة يرجى مراسلتنا في صفحة اتصل بنا .

مراجع ومصادر :

– شرح الآجرومية ( محمد بن صالح العثيمين ) .

– الشامل في اللغة العربية ( عبد الله محمد النقراط ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *