الأحد 24 سبتمبر 2017
الرئيسية / الأدب العربي / بديع الزمان الهمذاني : صاحب المقامات ، وعبقري عصره وزمانه في نسج أسحر الكلمات

بديع الزمان الهمذاني : صاحب المقامات ، وعبقري عصره وزمانه في نسج أسحر الكلمات

أحبتنا زوار موقع أنا البحر الأكارم .

موضوعنا اليوم سأتناول فيه شخصية أعشق تاريخها ، أدبها ، تميزها ، بيانها …عبقري في صنعة الأدب واللغة ، بديع في عصره وزمانه حقا ، جاء بفن سحر الألباب ، وجعلني – شخصيا – أذوب في عشق لغة الضاد بسببه ، إنه صاحب المقامات بديع الزمان الهمذاني .

تعريف بديع الزمان الهمذاني

 

هو أبو الفضل أحمد بن الحسين ولد في مدينة همذان ، وهي مدينة جبلية في إيران سنة 969 م ، لكنه من أصول عربية وذلك مثبت في رسائله . لُقّلب ببديع الزمان لنبوغه  في الأدب واللغة العربية ، إضافة إلى أنه كان سريع البديهة ومتّقد الذكاء ، وكانت له مقدرة عالية جدا في الحفظ .

وقد وصفه من عاصره من الأدباء بقوله : ‘ كان الهمذاني مقبول الصورة ، خفيف الروح حسن العشرة ، عظيم الخلق شريف النفس . وكان طموحا تواقا إلى المجد مغترا بعبقريته ، ولكنه كان شخصية فذة في أدبنا العربي لدرجة أن لقّبه معاصروه ببديع الزمان ‘ .

وقال عنه أبو الحسن البيهقي : ‘ كان بديع الزمان يحفظ خمسين بيتا بسماع واحد ، ويؤديها من أولها إلى آخرها ، وينظر في كتاب نظرا خفيفا ويحفظ أوراقا ويؤديها من أولها إلى آخرها ‘ .

تعهد أبوه بتعليمه وتربيته ، فتلقى العلم من كبار علماء بلدته ، فانعكف على الدراسة ونشد سبل النجاح والتميز ، فأحب الأدب ، وعشق لغة الضاد ، فوهبته أسرارها ، ومنحته سحر مكنوناتها ، وتذكرني همة بديع الزمان بالأديب الكبير الجاحظ الذي عاش ومات وسط الكتب .

طموح بديع الزمان الهمذاني

 

كغيره من أصحاب العُلا ، وطالبي المجد ، قرر بديع الزمان أن يسافر إلى البلدان والأمصار ، ليكتسب مزيدا من العلم ، وينشر بالمقابل اسمه ، ويثبت مكانته أمام أدباء جيله وعباقرتهم .

فكان يقصد الولاة وأصحاب السلطان ممن يكرمون الأدباء ويحفظون قدرهم ، وأثناء ذلك كان يتعرض إلى نهب اللصوص وقطاع الطرق ، إلى أن وصل إلى نيسابور وهناك التقى بكبير أدباء عصره ، أبا بكر الخوارزمي  ، فناظره في مناظرة مشهورة برع فيها بديع الزمان أيما براعة ، وبذل فيها كل مهارة وتفنن في أساليب الحجج والإقناع ، وذلك بدهاء وذكاء شديد .

ومن هنا كانت النقلة الكبيرة لبديع الزمان ، والتحول الكبير في حياته ، حيث بلغت شهرته الآفاق ، وأصبح حديث عامة الناس وخاصتهم ، عندها ألّف ذلك السحر الأدبي العجيب ، والتي ارتبطت باسمه وكان له الفضل في شهرتها : المقامات .

تعريف المقامة لغة واصطلاحا

 

المقامة لغة تعني المجلس أو ما يكون فيه من الناس ، فتقدم موعظة أو قصة أو محاضرة .

أما اصطلاحا فهي فن أدبي أشبه بالقصة القصيرة ، ظهر على يد بديع الزمان الهمذاني ، فأرسى دعائمه ، ورسّخ قواعده ، إذ بالرغم من اختلاف المؤرخين في أصل فن المقامة والذي كان مبهما وضئيل الصورة ، إلا أنهم يتفقون على أن بديع الزمان هو مبدعها .

وفي ذلك يقول العالم المؤرخ القلقشندي : ‘ إن أول من فتح باب عمل المقامات علّامة الدهر ، وإمام الأدب البديع الهمذاني ‘ .

خصائص المقامة

 

تمتاز المقامة وتعرف بخصائص شكلية نوردها كالتالي :

– المقامة حديث قصير مسجع الأسلوب يلقي به أديب شحاذ متجول ، يخاطب به الجماهير المتحلقة حوله ، موضوع هذا الحديث يتنوع بين النقد الأدبي ، أو الموعظة الأخلاقية ، يتخذه صاحبه وسيلة للكدية ( التسول ) ، واستجداء جيوب مستمعيه ، ويبرع هذا الرجل في شتى أساليب الحيل والخداع للوصول إلى مبتغاه .

– للمقامة بطل وهمي يدعى أبو الفتح الإسكندري ، وراوية وهمي أيضا يدعى عيسى بن هشام .

والسبب الحقيقي في تأليف بديع الزمان لهذه الكنوز هو تلقين تلامذته لفنون اللغة العربية وآدابها ، فأراد أن يبتكر لهم أسلوبا غريبا بديعا يتخذ موضوعات وقصص مشوقة ، تحبب لهم الدراسة ، وتجعلهم يعيشون حلاوة وسحر البيان ، وبالمقابل وجد فيها بديع الزمان متعة ومتنفسا يفجّر فيه إبداعه وعبقريته اللغوية ، فكان من زعماء حركة البديع والتصنع بامتياز .

وفي ذلك يقول الدكتور شوقي ضيف : ‘ ….فكل الذي قصده أن يضع تحت أعين تلاميذه مجاميع من أساليب اللغة العربية المنمقة ، كي يقتدروا على صناعتها ، وحتى يتيح لهم أن يتفوقوا في كتاباتهم الأدبية .

ووضع ذلك في صور قصصية ، يكون فيها حوار محدود ، ويكون فيها ما يشوق ويجذب الناشئة للاطلاع على ما يؤلفه ويصوغه . واختار البطل أديبا شحاذا ليتم له التشويق ‘ .

مقامات بديع الزمان الهمذاني : عددها – موضوعاتها

 

بلغ عدد مقامات بديع الزمان الهمذاني 51 مقامة طبعت في الآستانة ( اسطنبول ) ، ثم بيروت ، وعنى بشرحها الشيخ العلّامة محمد عبده .

موضوعاتها

كما أشرنا سابقا فقد كان هدف بديع الزمان من ابتكار مقاماته تعليميا وفنيا خالصا ، لذا فإن القارئ والمطلع على هذه المقامات ، سينبهر ويعجب من كثرة الألفاظ الغريبة ، والمحسنات البديعية ، وذلك في خط سير يتميز بسلاسة في السجع ، وتناغم في حركات الجمل ، فتتراقص الكلمات على إيقاع البديع ، وتتغنى الألفاظ بعذب الأشعار .

 من هو عيسى بن هشام  ؟

هو راوية مقامات الهمذاني ، ويظهر كرجل تجارة واسع الحيلة ، كثير السفر والترحال ، وقد اكتسب من ذلك تجارب عدة .

من هو أبو الفتح الاسكندري ؟

هو بطل مقامات الهمذاني وهو رجل داهية يمتلك علما وثقافة واسعة ، اتخذ من التسول والاستجداء حرفة له ، والذي حمله على هذا هو قسوة الدهر عليه ، وبأن أدبه وعلمه لم يكسبه مالا ، فاحتال له بكل ذكاء ومهارة ليجعل منه وسيلة كسب وعيش .

ونجد أبا الفتح في مقاماته يلعب ويجسد عدة أدوار ، فتارة هو إمام كبير ، ومرة هو قاض وأمير ، ومرة هو مشعوذ ينصب على الناس مستغلا سذاجتهم وجهلهم ، متخذا من مذهب ميكافيلي ‘ الغاية تبرر الوسيلة ‘ طريقا له ، وفي ذلك يقول :

ويحك هذا الزمان زور   فلا يغرّنك الغرور

لا تلتزم حالة ولكن       در بالليالي كما تدور

من مقامات بديع الزمان الهمذاني

 

كما أشرنا سابقا ، فالمقامة تجسد قصة – بالأحرى حدوثة – تنتهي إلى غرض مادي وهو الكدية واستجداء الناس ، لكنه استجداء بارع في الدهاء وسعة الحيلة ، فبطل المقامة أبو الفتح الإسكندري اتخذ من حرفة الأدب وعلومه ، وسيلة لإبهار الناس ، والدجل عليهم .

– في المقامة الخمرية يلعب أبو الفتح دور الإمام والناسك ، فيصلي بالناس ويدعوهم إلى اجتناب أم الكبائر ( الخمر ) .

– في المقامة القزوينية يتنكر في زي الغزاة المجاهدين ، فيخطب في الناس ويحثهم على الروم .

– في المقامة القردية يلعب دور قرّاد برقص قرده ويضحك الناس .

– في المقامة الموصلية يلعب دور دجّال يدّعي إحياء الموتى وكشف الضر والبلاء .

– في المقامة القريضية يتخذ دور الأديب البارع الذي يحكم في الشعر وأصحابه .

– في المقامة المضيرية يبرع في وصف وليمة انتهت بما لم يحمد عقباه .

– أما في المقامة الدينارية – الأفضل عندي – فستضحك وتنبهر للكم الهائل من ألفاظ السخرية والهجاء .

وسيكون لنا مواضيع خاصة سنتناول فيها بعضا من هذه المقامات إن شاء الله .

مؤلفات بديع الزمان الهمذاني

 

خلّف بديع الزمان ديوانا ومجموعة من الرسائل المتفرقة ، لكن أهم ما تركه هو مقاماته الثمينة ، التي زيّنت جدائل بنت عدنان ، بورود جميلة من الكلمات البديعة ، الغارقة في السجع والبيان .

وفاة بديع الزمان الهمذاني

 

كانت هراة ( بلدة بأفغانستان ) آخر بلد يستقر فيه بديع الزمان ، حيث التقى هناك بأحد كبار أشرافها ويدعى الحسين بن محمد الخشنامي ، فصاهره ، وقدم له العون فاقتنى ضياعا وأراضي مكّنته من عيش رغيد وحياة هنيئة ، إلى أن انتقل إلى جوار ربه وهو في سن الأربعين سنة 1007 م .

سبحان الله فالجاحظ عاش تقريبا ضعف عمر بديع الزمان ، عاش الأول زمنا طويلا فكثرت عليه الأمراض فمات وسط كتبه ، وعاش الثاني في يسر وصفاء ، لكن شاءت يد المنون أن تأخذه وهو في عز شبابه وعطائه .

تلك إذن كانت حكاية أسطورة من أساطير الأدب العربي ، رجل حين تقرأ عنه تفتخر أنك من أمة تمتلك لغة من أعظم اللغات مكانة وعراقة ، وعلماء – بل كواكب ونجوم –  زيّنت سماء العلم والأدب فبلغنا أعالي المجد ، ولعل الزمان قد رمانا اليوم إلى حضيض الجهل والتخلف ، لكن لن نركن إلى الحائط نبكي ماضينا المجيد ، بل سنجتهد ما استطعنا لنكتسب هِممهم ، وحسبكم مني أنا خادمكم صاحب موقع أنا البحر أني أطمح لكي أكون بارعا في الأدب وعلومه كقدوتي بديع الزمان ، وكذلك الجاحظ .

مراجع :

– تاريخ الأدب العربي ( حنا فاخوري ) .

– المقامة ( شوقي ضيف ) .  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *