الأحد 24 سبتمبر 2017
الرئيسية / الأدب العربي / عادت حليمة لعادتها القديمة : تعرّف على قصة هذا المثل
عادت-حليمة-لعادتها-القديمة

عادت حليمة لعادتها القديمة : تعرّف على قصة هذا المثل

كثيرا ما نسمع هذا المثل يتردد بين العامة وفي نشرات الأخبار ، حيث يضرب فيمن يلزم عادة سيئة ويعود لها بعد انقطاع ، وأغلب الروايات التي بين أيدينا ترجع أصل هذا المثل إلى حليمة وهي زوجة حاتم الطائي الرجل الذي ضرب فيه المثل في الكرم حتى قيل : أكرم من حاتم .

قصته

كانت حليمة بعكس زوجها معروفة بالبخل الشديد ، وكان ذلك يظهر جليا في تقشفها المبالغ فيه وحرصها الشديد على الادخار وعدم التمتع بملذات الحياة ، ومن ذلك أنها حينما كانت تهم بالطبخ وتضيف السمن للنكهة تمسك مقدار ربع ملعقة أو أقل من ذلك وتضعه في القدر ويداها ترتجفان وقلبها ينفطر من ضياع السمن .

وقد سبب ذلك إحراجا لزوجها أمام ضيوفه وخصوصا أنه المعروف بالكرم وحسن الضيافة ، فالتجأ إلى الحيلة فقال لزوجته ذات يوم أن الأقدمين كانوا يقولون أنه على مقدار ما تضع المرأة من سمن عند طبخها يزيد عمرها بذلك القدر .

فابتهجت زوجته أيما ابتهاج ، فصارت تكثر من السمن في طبخها ، وشكل ذلك تحولا في شخصيتها فبدأت تعتاد السخاء شيئا فشيئا ، حتى شاءت يد المنون أن تأخذ ابنها الوحيد إلى دار البقاء ، ففجعت حليمة بهذا الحادث ، وحدثت انتكاسة كبيرة في حياتها وتمنت الموت فأخذت تقلل من مقدار السمن في الطبخ ظنا منها أن عمرها سينقص ، فقال الناس : عادت حليمة إلى عادتها القديمة .

على أي حال وبغض النظر عن حيثيات القصة فإن هذا المثل يسلط الضوء على واقعنا الحي . فكم من عادات مشينة في حياتنا تطغى على القلوب فتهلكها ، وتتسلط بالأبصار فتعميها .

كم من رجل انقطع عن التدخين أو شرب الخمر وعند أي مشكلة أو مصيبة يعود إلى عادته القديمة – السيئة – ضعفا منه وهربا من المصيبة إلى مصيبة أشد وأعتى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *