الأحد 24 سبتمبر 2017
الرئيسية / الأدب العربي / من روائع خطب الرسول الكريم : أفصح العرب لغة وأدبا
خطب-الرسول

من روائع خطب الرسول الكريم : أفصح العرب لغة وأدبا

لكل عصر نجومه الساطعة في مختلف الميادين والمجالات ، فهناك العالم والرياضي والفيلسوف والمهندس والطبيب …كل واحد اشتهر ببراعته وحنكته . وبما أننا في موقع يتغنى بجمالية اللغة العربية والأدب فكان واجبا علينا أن نستعرض أهم وأشهر رواده وكبار علمائه .

وارتأيت أن أقف في مقدمة هذا الباب عند أفصح الناس لسانا ، وأهذبهم لغة ، وأحسنهم منطقا ، وأكرمهم خلقا ، عن سيد الخلق أتحدث . نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام .

فأما عن صفاته وخلقه فيكفينا أن الجليل سبحانه وتعالى زكاه وكرمه من فوق سبع سماوات فقال جل شأنه ‘ وإنك لعلى خلق عظيم ‘ .

فصاحته ( عليه الصلاة والسلام )

كانت كلماته صلى الله عليه وسلم تنساب سلسة مهذبة لا تشوبها أي شائبة أو تكلف أو تعسير ، ويكفي أن ينظر أي متذوق للغة العربية إلى أحاديثه الشريفة وسيجد متانة رصفها وتركيبها المانع الدال دون إطالة .

وفي ذلك قال النبي الكريم : ‘ أوتيت جوامع الكلم ‘ وتعني الفصاحة والبلاغة التي تقوم على الكلام القليل والمعنى الكبير ، الشيء الذي  لم يتأتى للعرب كافة ، إذ بالرغم من فصاحة ألسنتهم وفطرتهم اللغوية إلا أنهم لم يسلموا من عيوب شتى ، وفي ذلك يقول الدكتور والأديب مصطفى الرافعي :

فإن العرب وإن هذبوا الكلام وحذقوه وبالغوا في إحكامه وتجويده ، إلا أن ذلك قد كان منهم عن نظر متقدم ، وروية مقصودة ، وكان عن تكلف يستعان له بأسباب الإجادة التي تسموا إليها الفطرة اللغوية فيهم ، فيشبه أن أن يكون القول مصنوعا مقدرا على أنهم مع ذلك لا يسلمون من عيوب الاستكراه والزلل والاضطراب ‘ .

أما إمام اللغة والأدب الجاحظ فقد أجاد في وصف فصاحته عليه الصلاة والسلام ، فقال : ‘ هو الكلام الذي قل عدد حروفه ، وكثر عدد معانيه ، وجلّ عن الصنعة ، ونزّه عن التكلف ‘ .

وها هي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تصف منطقه صلى الله عليه وسلم فتقول : ‘ ما كان رسول الله ( عليه الصلاة والسلام ) يسرد كسردكم هذا . ولكن كان يتكلم بكلام بيّن فصل ، يحفظه من جلس إليه ‘ .

وفي رواية أخرى عنها أيضا : ‘ كان رسول الله ( عليه الصلاة والسلام ) يحدّث حديثا لو عدّه العادّ لأحصاه ‘ .

ولقد اخترت لكم مقتطفات من خطبه عليه الصلاة والسلام تحمل أصالة المعنى ، وسحر البيان ، فهو خير من نطق بدرر اللغة العربية التي نزل بها قرآننا الكريم .

مصدر الخطب : جمعها الشيخ محمد خليل الخطيب في كتابه ‘ خطب الرسول صلى الله عليه وسلم ‘ .

أول خطبة بمكة يدعوهم إلى الإيمان

جمع قومه وحمد الله ، وأثنى عليه ثم قال :

عمل قليل وأجر عظيم

عن عبد الله بن عمر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم على المنبر يقول :

نسبه صلى الله عليه وسلم

عن أبي بكر بن عبد الرحمان بن الحارث بن هشام قال : بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن رجالا من كندة يزعمون أنهم منه وأنه منهم ، فخطب فقال :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *