الإثنين 22 أكتوبر 2018
الرئيسية / الشعر العربي / أبيات شعر عن الأخ : باقة مختارة من أروع ما جاد به الشعر العربي
شعر عن الأخ

أبيات شعر عن الأخ : باقة مختارة من أروع ما جاد به الشعر العربي

أبيات شعر عن الأخ : باقة مختارة من أروع ما جاد به الشعر العربي

قال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله : ” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ” ( الحجرات 10 )

الأخ في اللغة : من ضمته وإياك ولادة أبويك أو أحدهما ، مثناه : أخوان ، الجمع : إخوة ، وإخوان ، وأكثر ما تستعمل ” الإخوان ” في الأصدقاء .

ومن هنا نرى أن العزيز سبحانه قد مثل المؤمنين كالإخوة في الدم ، للرباط الوثيق الذي يجمعهم تحت راية دين الإسلام ، والرحمة المهداة من النبي العدنان – عليه أزكى الصلاة والسلام – .

وبناء على طلبكم الخاص ، اخترنا لكم باقة رائعة من أجمل أبيات الشعر التي قيلت في الأخ .

 

شعر عن الأخ ( 1 )

 

قال ربيعة بن مقروم :

أخوك أخوك من يدنو وترجو  *  مودته وإن دعي استجابا

إذا حاربتَ حارب من تعادي  *   وزاد سلاحه منك اقترابا

يؤاسي في الكريهة كل يوم  *  إذا ما مضلع الحدثان نابا

قال محمد بن ولاد  :

إذا ما طلبتَ أخا مخلصا  *  فهيهات منك الذي تطلب

فكن بانفرادك ذا غبطة  *  فما في زمانك من يُصحب

قال عمر الإنسي :

ورب أخ أصفى لك الدهر وده  *  ولا أمه أدلت إليك ولا الأب

فعاشر ذوي الألباب واهجر سواهم  *  فليس بأرباب الجهالة مجنب

قال بشار بن برد :

أخوك الذي لا ينقض الدهر عهده  *  ولا عندَ صرفِ الدهرِ يزوَرُّ جانبُه

فخذ من أخيك العفو واغفر ذنوبه  *  ولا تك في كل الأمور تجانبه

إذا كنت في كل الأمور معاتبا  *  صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى  *  ظمئتَ وأيّ الناس تصفو مشاربه

وقال آخر :

أخ لي كأيام الحياة إخاؤه  *  تلوّن ألوانا عليّ خطوبها

إذا عبتُ منه خلة فهجرته  *  دعتني إليه خلة لا أعيبها

قال عبد العزيز الأبرش :

استكثرن من الإخوان إنهم    خير لكانزهم كنزا من الذهب

كم من أخ لك لو نابتك نائبة  *  وجدته لك خيرا من أخ النسب

قال شاعر خزاعي :

وليس أخي من ودني بلسانه  *  ولكن أخي من ودني في النوائب

ومن ماله مالي إذا ما كنتُ معدما  *  ومالي له إن عض دهر بغارب

فلا تحمدن عند الرخاء مؤاخيا *  فقد تنكر الإخوان عند المصائب

 

شعر عن الأخ ( 2 )

 

قال الشيخ النيسابوري :

أخوك ما دام على الإخاء  *  ما أكثر الإخوان في الرخاء

ود صحيح من أخ لبيب *  أفضل من قرابة القريب

قال ابن المضرب :

أخوك الذي إن تدعه لملمة  *  يجبك وإن تغضب إلى السيف يغضب

قال أحمد القاساني :

اغسل يديك من الثقات  *  واصرمهم صرم البتات

وصحب أخاك على هوا  *  هُ ودارهِ بالترهات

ما الود إلا باللسا  *  ن فكن لسانيّ الصفات

قال أبو عثمان التجيبي :

أخوك الذي يحميك في الغيب جاهدا  *  ويستر ما تأتي من السوء والقبح

وينشر ما يرضيك في الناس معلنا  *  ويغضي ولا يألو من البر والنصح

قال قيس بن عاصم :

أخاك أخاك إن من لا أخا له *  كساع إلى الهيجا بغير سلاح

وإن ابن عم المرء فاعلم جناحه  *  وهل ينهض البازي بغير جناح

قال زياد الأعجم :

أخ لك ما تراه الدهر إلا  *  على العلات بساما جوادا

سألناه الجزيل فما تلكأ  *  وأعطى فوق منيتنا وزادا

فأحسن ثم أحسن ثم عدنا  *  فأحسن ثم عدت له فعادا

قال مسلم بن الوليد :

أَخٌ لِيَ مَستورُ الطِباعِ جَعَلتَهُ   *  مَكانَ الرِضى حَتّى اِستَقَلَّ بِهِ الوُدُّ

وَتَحتَ الرِضى لَو أَن تَكونَ خَبَرتَهُ   *  وَدائِعُ لا يَرضى بِها الهَزلُ وَالجَدُّ

لَعَمرِيَ لَيسَت صَفَقَةُ المَرءِ تَنطَوي   *  عَلى ذَمِّ شَيءٍ كانَ أَوَّلَهُ حَمدُ

فَأَعطِ الرِضى كُلَّ الرِضى مَن خَبَرتَهُ   *  وَقِف بِالرِضى عَنهُ إِذا لَم يَكُن بُدُّ

قال الطغرائي :

جامل أخاك إذا استربت بوده  *  وانظر به عقب الزمان العائد

فإن استمر به الفساد فخله  *  فالعضو يُقطع للفساد الزائد

قال أبو الفتح البستي :

ذكّر أخاك إذا تناسى واجبا  *  أو كان في آرائه تقصير

فالرأي يصدأ كالحسام لعارض  *  يطرأ عليه وصقله التذكير

شعر عن الأخ ( 3 )

 

قال عقيل بن هاشم :

احفظ أخاك وسارع في مسرته  *  حتى يرى منك في أعدائه خبر

أخوك سيفك إن نابتك نائبة  *  وشمّرت نكبة في عطفها زور

قال حماد عجرد :

كم من أخ لك لست تنكره   *  ما دمت من دنياك في يسر

متصنع لك في مودته   *  يلقاك بالترحيب والبشر

يطري الوفاء وذا الوفاء ويلــ   *  ــحى الغدر مجتهدا وذا الغدر

فإذا عدا ، والدهر ذو غير  *  دهر عليك عدا مع الدهر

فارفض بإجمال أخوة من  *  يقلي المقل ويعشق المثري

وعليك من حالاه واحدة   *  في اليسر ، إما كنت ، والعسر

لا تخلطنهم بغيرهم   *  من يخلط العقيان بالصفر ؟

قال أحمد بن يحيى :

البس أخاك على تصنعه  *  فلرب مفتضح على النص

ما كدتُ أفحصُ عن أخي ثقة  *  إلا ذممت عواقب الفحص

قال ابن الساعاتي :

لا تيأسن من أخ ولى بجانبه  *  وإن بدا لك منه سوء أخلاق

إن السماء ترجى وهي نازحة  *  إذا ألحت بإبراق وإرعاد

قال أبو العتاهية :

إن أخاك الحق من يسعى معك  *  ومن يضر نفسه لينفعك

ومن إذا صرفُ زمان صدعك  *  بدد شمل نفسه ليجمعك

قال حسان بن ثابت :

أخلاءُ الرخاءِ همُ كثيرٌ  *   وَلكنْ في البَلاءِ هُمُ قَلِيلُ

فلا يغرركَ خلة ُ من تؤاخي  *  فما لك عندَ نائبَة خليلُ

وكُلُّ أخٍ يقولُ : أنا وَفيٌّ  *  ولكنْ ليسَ يفعَلُ ما يَقُولُ

سوى خلّ لهُ حسبٌ ودينٌ  *  فذاكَ لما يقولُ هو الفعولُ

قال المرقش الأصغر :

أخوك الذي إن أحوجتك ملمة  *  من الدهر لم يبرح لها الدهر واجما

وليس أخوك بالذي إن تشعبت  *  عليك أمور ظل يلحاك لائما

 

شعر عن الأخ ( 4 )

 

قال الأصمعي :

ولا تقطعْ أخاً لكَ عند ذنب  *  فإِن الذنبَ يغفرهُ الكريمُ

ولا تعجلْ على أحدٍ بظلم  *  فإِن الظلمَ مرتعُهُ وخيمُ

وإِن الرفقَ فيما قيلَ يمنٌ  *  وإِن الخرقَ في الأشياء شومُ

وخَيْرُ الوصلِ ما داوَمْتَ منه  *  وشرُّ الوصلِ وصلٌ لا يدومُ

ولا تفحشْ وإِن ملئتَ غَيْظا  *  على أحدٍ فإِن الفُحْشَ لومُ

قال محمد بن عمران الضبي :

وما المرء إلا بإخوانه  *  كما تقبض الكف بالمعصم

ولا خير في الكف مقطوعة  *  ولا خير في الساعد الأجذم

قال ابن رشيق القيرواني :

أحب أخي وإن أعرضت عنه  *  وقل على مسامعه كلامي

ولي في وجهه تقطيب راض  *  كما قطبت في إثر المدام

ورب تقطب من غير بغض  *  وبغض كامن تحت ابتسام

وقال أيضا :

لو قيل لي خذ أمانا  *  من حادثات الزمان

لما أخذت أمانا  *  إلا من الإخوان

قال العباس بن عبيد :

كم من أخ لك لم يلده أبوكا  *  وأخ أبوه أبوك قد يجفوكا

صافِ الكرام إذا أردتَ إخاءهم  *  واعلم بأن أخا الحفاظ أخوكا

كم من إخوة لك لم يلدك أبوهم  *  وكأنما آباؤهم ولدوكا

لو كنت تحملهم على مكروهة  *  تخشى الحتوف بها لما خذلوكا

وأقارب لو أبصروك معلقا  *  بنياط قلبك ثم ما نصروكا

الناس ما استغنيت كنت أخا لهم  *  وإذا افتقرت إليهم فضحوكا

وقال آخر :

إذا أردت حرة تبغيها  *  كريمة فانظر إلى أخيها

ينبيك عنها وإلى أبيها  *  فأنّ أشباه أبيها فيها

ونختم بقول الإمام علي – رضي الله عنه – :

البس أخاك على عيوبه  *  واستر وغط على ذنوبه

واصبر على ظلم السفيه  *  وللزمان على خطوبه

ودع الجواب تفضلا  *  وكلِ الظلوم إلى حسيبه

مصادر :

– الأهل والأقارب في الشعر العربي ( محمد عبد الرحيم ) .

مواضيع قد تعجبك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.