الأربعاء 12 ديسمبر 2018
الرئيسية / الشعر العربي / أجمل أبيات شعر عن الجمال : كن جميلا تر الوجود جميلا

أجمل أبيات شعر عن الجمال : كن جميلا تر الوجود جميلا

أجمل أبيات شعر عن الجمال : كن جميلا تر الوجود جميلا

نلتقي بكم أحبتنا الأفاضل مرة أخرى في رحاب ديوان العرب وروائع الأشعار ، وهذه المرة مع أجمل أبيات شعر عن الجمال .

فلطالما كانت للشعراء وقفة خاصة أمام الحسن والظرف والجمال ، فتغنوا بجمال الروح ، وجمال الأدب ، وجمال المرأة ، وجمال الأخلاق ، وجمال العقل ، وكل شيء يناله ثوب الجمال .

 

أبيات شعر عن الجمال ( 1 )

 

قال عمرو بن معد يكرب :

ليس الجمالُ بمئزر  *  فاعلمْ وإِن وُدِّتَ برْدا

إِن الجما لَ معادنٌ  *  ومناقبٌ أَوْرَثْنَ مجدا

قال الإمام علي – رضي الله عنه – :

ليس الجمالَ بأثوابٍ تزينُنا  *  إِن الجمالَ جمالُ العقلِ والأدبِ

قال آخر :

ازرعْ جميلا ولو في غيرِ موضعِه  *  فلا يضيعُ جميلٌ أينما زُرعا

إِن الجميلَ وإِن طال الزمانُ به  *  فليس يحصدُه إِلا الذي زَرعا

قال المتنبي :

وكلُّ امرئٍ يولي الجميلَ محبٌ  *  وكلُّ مكانٍ يُنْبِتُ الِعزَّ طيبُ

وقال أيضا :

وما كُلُّ هاوٍ للجميلَ بفاعلٍ  *  ولا كلُّ فَعالٍ له بمتمِّمِ

قال إلياس أبو شبكة :

عشْ للجمالِ تراه ههنا وهنا  *  وعِشْ له وهو سرٌ جِدُّ مكنونِ

قال أبو العلاء المعري :

فلتفعلِ النفسُ الجميلَ لأنه  *  خيرٌ وأحسنُ لا لأجلِ ثوابها

قال أحمد شوقي :

والمرءُ يُذْكرُ بالجمائلِ بعده  *  فارفعْ لذكركَ بالجميلِ بناءَ

واعلمْ بأنك سوف تُذكرُ مرة  *  فيُقالُ أحسنَ أو يُقالُ أساءَ

قال منصور الكريزي :

لن تستتِمَّ جميلاً أنتَ فاعلُهُ  *  إِلا وأنتَ طليثُ الوجهِ بهلولُ

ما أوسطَ الخيرَ فابسطْ راحتكَ به  *  وكنْ كأنكَ دونَ الشرِّ مغلولُ

 

أبيات شعر عن الجمال ( 2 )

 

قال حسين الملجمي :

مايفيد الوجه لوفيه الجمال  *  إذاجمال الروح معدوم الأثر

ومايفيد القول من دون الفعال  *  ولايكون الفعل إلا لو ظهر

قال ابن سهل الأندلسي يمدح بأبيات تشع جمالا :

للهِ سرُّ جمالٍ أنتَ موضعهُ  *  والسرُّ حَيْثُ يَشاءُ اللَّهُ يودِعُهُ

من كانَ يُنْكرُ أنّ الخَلْقَ جُمِّعَ في  *  شخصٍ فَفِيكَ بَيانٌ ليس يدفَعُهُ

فمنكَ في كلَّ عينٍ ما تقرُّ بهِ  *  ومنكَ في كلَّ جأشٍ ما يروعهُ

إذا انْطَوَى لك قَلْبٌ فوقَ مَوْجدة  *  تبرأتْ منهُ أو عادتهُ أضلعهُ

للناسِ إن ركبوا نهجَ الفخارِ بنيـ  *  ـات الطريقِ ولابنِ الجدِّ مَهْيعُهُ

ما صورتْ لسوى التنويلِ راحتهُ  *  ولا لغيرِ استماعِ الحمدِ مسمعهُ

وجهٌ يُضيءُ ويُمنى سَيْبُها غَدِقٌ  *  كالبدرِ وافقَ فيضَ النيلِ مطلعهُ

كالغيثِ لكنهُ ريٌّ بلا شرق  *  والغَيثُ قد يُشرِقُ الورَّادَ مَشْرَعُهُ

كالطلَّ لكن يردى النورَ لابسهُ  *  والظلِّ لا يقبلُ الأنوارَ موقِعُهُ

بِفِكرِهِ من مَصيفٍ شبَّ لفحتُهُ  *  وكفهِ من ربيعٍ ربَّ مربعهُ

زادتْ وزارتهُ إذ ثنيتْ شرفا  *  مُزَوَّجُ الدُّرِّ أبهاهُ وأبْدعُهُ

قال صباح الحكيم :

زارني حرفٌ جميل  *  فاختفى الحزن الثقيلْ

أينعت أزهار دوحي  *  وشدا القلب العليلْ

حرف وجداني سباني  *  قوله العذب الجميلْ

أنا يا أغصان طير  *  ناحلُ القلب هزيلْ

سوف أشدو في الدياجي  *  في متاهات العويلْ

أتغنى للحيارى  *   ناسيا حزني الطويلْ

قال عبد الغني النابلسي :

يا جميل الوجه الذي هو داني  *  لعيون الورى بلا كتمان

لكن الآن في العيون غبار  *  ثائر بالشخوص والأكوان

والمعاني التي تلوح وتخفى  *  من جميع الأنواع والألوان

والذي ينظر الوجود قليل  *  من قليل في سائر الأزمان

أنت نور أيا وجود علينا   *  تتجلى في عيننا والعيان

والمساكين نحن في غفلات عنك  *  يا ذا الحسنى وذا الإحسان

إن عينا تراك في الدهر يوما   *  تلك عين من العمى في أمان

أبيات شعر عن الجمال ( 3 )

 

قال خليل جبران :

زدني جميلا أزدك حمدا  *  لم تبق لي غير ذاك ذخرا

أنقذتنا من أشد ثكل  *  فمن لنا بالكفاء شكرا

ذاك السماح الذي تناهى  *  أودع فيه العلي سرا

ونختم بأبيات من قصيدة إيليا أبو ماضي الرائعة ” فلسفة الحياة ” :

أيّها الشّاكي وما بك داء  *  كيف تغدو اذا غدوت عليلا ؟

إنّ شر الجناة في الأرض نفس  *   تتوقى قبل الرّحيل الرحيلا

وترى الشوك في الورود تعمى  *  أن ترى فوقها الندى إكليلا

هو عبء على الحياة ثقيل   *  من يظن الحياة عبئا ثقيلا

والذي نفسه بغير جمال  *  لا يرى في الوجود شيئا جميلا

أحكم النّاس في الحياة أناس  *   عللوها فأحسنوا التعليلا

فتمتع بالصبح ما دمت فيه  *  لا تخف أن يزول حتى يزولا

وإذا ما أظلّ رأسك هم  *  قصّر البحث فيه كيلا يطولا

قل لقوم يستنزفون المآقي  *  هل شفيتم مع البكاء غليلا ؟

ما أتينا إلى الحياة لنشقى  *  فأريحوا ، أهل العقول ، العقولا

كل من يجمع الهموم عليه  *  أخذته الهموم أخذا وبيلا

كن هزارا في عشه يتغنى  *  ومع الكبل لا يبالي الكبولا

لا غرابا يطارد الدّود في الأر  *  ض وبوما في الليل يبكي الطلولا

كن غديرا يسير في الأرض رقراقا   *  فيسقي من جانبيه الحقولا

كن مع الفجر نسمة توسع الأزهار  *  شمّا وتارة تقبيلا

ومع الليل كوكبا يؤنس الغابات  *  والنهر والربى والسهولا

أيها الشاكي وما بك داء  *  كن جميلا تر الوجود جميلا

مواضيع قد تعجبك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.