الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
الرئيسية / الشعر العربي / أجمل شعر فى حب الرسول الكريم – عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
أجمل شعر فى حب الرسول

أجمل شعر فى حب الرسول الكريم – عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

لطالما كان الشعر ديوان العرب ، وهو على حد قول عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – : ” علم قوم لم يكن لهم علم أعلم منه ” .

ولا نكاد نعرف أمة من الأمم القديمة اهتمت بالشعر واحتفلت له كما اهتم العرب ؛ ولهذا لم يكن من الغريب أن يوظف الشعر في الصراع الدائر بين بين دعوة الإسلام والمشركين ، سواء في الدور المكي أو المدني من الدعوة .

وكان من الطبيعي أن يتضمن الشعر المناصر للإسلام مديحا للرسول – صلى الله عليه وسلم – ، ويعد هذا المديح هو البذرة الأولى نحو المدائح النبوية الذي قدر له بعد قرون أن يستقل بذاته ، ويصبح من أكثر موضوعات الشعر حظا من القبول والذُّيوع .

وبناء على طلبكم ، فقد اخترنا لكم في موضوع اليوم ‘ أجمل شعر فى حب الرسول ‘ باقة من أجود الأبيات التي مُدح بها خير البرية – عليه أزكى الصلاة والسلام – .

 

أجمل شعر فى حب الرسول ( 1 )

 

قال كعب بن زهير – رضي الله عنه – في قصيدته المشهورة ” بانت سعاد ” :

إِنَّ الرَسولَ لَنورٌ يُستَضاءُ بِهِ  *  مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ

في عُصبَةٍ مِن قُرَيشٍ قالَ قائِلُهُم  *  بِبَطنِ مَكَّةَ لَمّا أَسَلَموا زولوا

زَالوا فَمازالَ أَنكاسٌ وَلا كُشُفٌ  *  عِندَ اللِقاءِ وَلا ميلٌ مَعازيلُ

قال البوصيري في قصيدته المشهورة ” البردة ” :

محمد سيد الكونين والثقلين  *  والفريقين من عرب ومن عجم

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته  *  لكل هول من الأهوال مقتحم

دعا إلى الله فالمستمسكون به  *  مستمسكون بحبل غير منفصم

فاق النبيين في خلق وفي خلق  *  ولم يدانوه في علم ولا كرم

وكلهم من رسول الله ملتمس   *  غرفا من البحر أو رشفا من الديم

فهو الذي تم معناه وصورته  *   ثم اصطفاه حبيبا بارئ النسم

يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا   *  واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

وقال أيضا في قصيدته المحمدية :

مُحَمَّدٌ أَشْرَفُ الأعْرَابِ والعَجَمِ  *  مُحَمَّدٌ خَيْرٌ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمِ

مُحَمَّدٌ باسِطُ المَعْرُوفِ جَامِعَة  *  مُحَمَّدٌ صاحِبُ الإِحْسانِ والكَرَمِ

مُحَمَّدٌ تاجُ رُسْلٍ اللهِ قاطِبَة  *  مُحَمَّدٌ صادِقُ الأٌقْوَالِ والكَلِمِ

مُحَمَّدٌ ثابِتُ المِيثاقِ حافِظُهُ  *  مُحَمَّدٌ طيِّبُ الأخْلاقِ والشِّيَمِ

مُحَمَّدٌ خُبِيَتْ بالنُّورِ طِينَتُهُ  *  مُحَمَّدٌ لَمْ يَزَلْ نُوراً مِنَ القِدَمِ

مُحَمَّدٌ حاكِمٌ بالعَدْلِ ذُو شَرَف  *  مُحَمَّدٌ مَعْدِنُ الإنْعامِ وَالحِكَمِ

مُحَمَّدٌ ذِكْرُهُ رُوحٌ لأَنْفُسِنَا  *  مُحَمَّدٌ شُكْرُهُ فَرْضٌ عَلَى الأُمَمِ

 

أجمل شعر فى حب الرسول ( 2 )

 

قال أحمد شوقي في قصيدته ” نهج البردة ” :

لزمت باب أمير الأنبياء ومن  *  يمسك بمفتاح باب الله يغتنم

علقت من مدحه حبلا أعزّ به  *  في يوم لا عزّ بالأنساب واللحم

يزري قريضي زهيرا حين أمدحه  *  ولا يقاس إلى جودي لدى هرم

محمد صفوة الباري ورحمته  *  وبغية الله من خلق ومن نسم

وصاحب الحوض يوم الرسل سائلة  *  متى الورود وجبريل الأمين ظمي

يا أفصح الناطقين الضاد قاطبة  *  حديثك الشهد عند الذائق الفهم

حليت من عطل جيد البيان به  *  في كل منتثر في حسن منتظم

وقال في قصيدته ” ولد الهدى ” :

وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ  *  وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ

الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ  *   لِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بِهِ بُشَراءُ

يـا خَـيـرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً  *  مِـن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا

خُـلِـقَـت لِبَيتِكَ وَهوَ مَخلوقٌ لَها  *  إِنَّ الـعَـظـائِـمَ كُفؤُها العُظَماءُ

بِـكَ بَـشَّـرَ الـلَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت  *  وَتَـضَـوَّعَـت مِـسكاً بِكَ الغَبراءُ

وَبَـدا مُـحَـيّـاكَ الَّـذي قَسَماتُهُ حَـقٌّ  *  وَغُـرَّتُـهُ هُـدىً وَحَـيـاءُ

زانَـتـكَ في الخُلُقِ العَظيمِ شَمائِلٌ  *  يُـغـرى بِـهِـنَّ وَيـولَعُ الكُرَماءُ

أَمّـا الـجَمالُ فَأَنتَ شَمسُ سَمائِهِ  *  وَمَـلاحَـةُ الـصِـدّيـقِ مِنكَ أَياءُ

وَالـحُـسنُ مِن كَرَمِ الوُجوهِ وَخَيرُهُ  *  مـا أوتِـيَ الـقُـوّادُ وَالـزُعَماءُ

فَـإِذا سَـخَوتَ بَلَغتَ بِالجودِ المَدى  *  وَفَـعَـلـتَ مـا لا تَـفعَلُ الأَنواءُ

وَإِذا عَـفَـوتَ فَـقـادِرا وَمُـقَدَّرا  *  لا يَـسـتَـهـيـنُ بِعَفوِكَ الجُهَلاءُ

 

أجمل شعر فى حب الرسول ( 3 )

 

قال أبو العتاهية :

لبيك رسول الله من كان باكيا  *  فلا تنس قبر بالمدينة ثاويا

جزى الله عنا كل خيرمحمدا  *  فقد كان مهديا وقد كان هاديا 

وكان رسول الله روحا ورحمة  *  ونورا وبرهان من الله باديا

قال عباس الجنابي :

تأبى الحروف وتستعصي معانيها  *  حتى ذكرتك فانهالت قوافيها

محمد قلت فاخضرت ربى لغتي  *  وسال نهر فرات في بواديها

فكيف يجدب حرف أنت ملهمه  *  وكيف تظمأ روح أنت ساقيها

تفتحت زهرة الألفاظ فاح بها  *  مسك من القبة الخضراء يأتيها

ياواقفا بجوار العرش هيبته  *  من هيبة الله لاتُرقى مراقيها

مكانة لم ينلها في الورى بشر  *  سواك في حاضر الدنيا وماضيها

ياسيدي يارسول الله كم عصفت  *  بي الذنوب وأغوتني ملاهيها

وكم تحملتُ أوزارا ينوء بها  *  عقلي وجسمي وصادتني ضواريها

لكن حبك يجري في دمي وأنا   *  من غيره موجة ضاعت شواطيها

ياسيدي يا رسول الله اشفع لي  *  إني افتديتك بالدنيا ومافيها

قال منهل جوريدية :

من أين أبدأ فالوجدان ملتهب  *  وبين نار المعاني جُنَّت الصور

بل كيف أبدأ والأخلاق ساطعة  *  وفي شعاع السجايا يسبح البصر

تجثوا القصائد دون المدح قاصرة  *  حتى ولو نُضِّدت في مدحك الدرر

أأذكر الجود ؟ من كفيك منبعه  *  من راحتيك عيون الجود تنفجر

أَلْبَسْتُمُ عظماء الأرض فضلتكم  *  إن النجوم بنور الشمس تستتر

فجرتم الحب في الصماء من أُحُد  *  بالله كيف يُحِبُّ الصخرُ والحجر

ذكراكم روضة في قلب صاحبها  *  أمطارها من غمام العين تنهمر

لم يصبر الجذع عن أشواقه فبكى  *  فكيف يصبر عن عن أشواقه البشر

 

أجمل شعر فى حب الرسول ( 4 )

 

قال الشاعر توفيق حسن :

يا من ولدت فأشرقت بربوعنا  *  نفحات نورك وانجلى الإظلام

أأعود ظمآن وغيري يرتوي  *  أيرد عن حوض النبي هيام

كيف الدخول إلى رحاب المصطفى  *  والنفس حيرى والذنوب جسام

ماذا أقول وألف ألف قصيدة  *  عصماء قبلي سطرت أقلام

مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم  *  أسوار مجدك فالدنو لمام

حتى وقفت أمام قبرك باكيا  *  فتدفق الإحساس والإلهام

وتوالت الصور المضيئة كالرؤى  *  وطوى الفؤاد سكينة وسلام

يا ملء روحي وهج حبك في دمي  *  قبس يضيء سريرتي وزمام

أنت الحبيب وأنت من أروى لنا  *  حتى أضاء قلوبنا الإسلام

حوربت لم تخضع ولم تخشَ العدا  *  من يحمه الرحمن كيف يضام

وملأت هذا الكون نورا فاختفت  *  صور الظلام وقوضت أصنام

قال الشاعر علي آدم :

في دمي الحب للنبي يسير  *  وبقلبي عشق النبي يثـور 

وبذكر الحبيب تسكن نفسي  *  ولذكر الرسول فاح العبير 

فهو الشمس إن أطل ظلام  *  وهو الظل إن أطل هجير 

وهو الماء طعمه سلسبيل  *   وهو الروض فيه زهر نضير

إن ذكرت الحبيب أشعر أن  *  النفس والروح للمعالي تطير 

قال خير الدين وائلي :

قالوا : تحبُّ المصطفى العَدْناني  *  قلتُ : اشهدوا فهو الحبيبُ الثاني 

والأولُ اللهُ الذي خَــصَّه  *  بشفاعـةٍ كبـرى وبـالقـرآنِ

 

كتب مقترحة

 

اخترنا لكم مجموعة من الكتب الرائعة والتي تضم أروع القصائد والمدائح النبوية ، ولطلب هذه الكتب ما عليكم سوى الضغط على صورة الكتاب أو على زر الطلب ، وستصلكم بحول الله إلى غاية منزلكم :

1 – موسوعة المدائح النبوية

اطلب الآن

2 – بدل الاستطاعة في مدح صاحب الشفاعة

اطلب الآن

3 – إبحار على الساحل

اطلب الآن

أفضل 3 مواضيع لهذا الأسبوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *