الأحد 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / اللغة العربية / التاء المربوطة والتاء المفتوحة : تخلص من عقدة الإملاء
التاء-المربوطة-والتاء-المفتوحة

التاء المربوطة والتاء المفتوحة : تخلص من عقدة الإملاء

 

بينما كنت أتجول في صفحات موقع التواصل الاجتماعي ، إذ بصورة طفلة جميلة ، بريئة الملامح قد توسطت حائط المنشورات وقد أمسكت بلوحة كُتب عليها : إن لم تعلق وتكتب ما شاء الله فاعلم أن نفسك الخبيثة منعتك .

على وقع هذه الكلمات وفي رحاب بحر اللغة العربية الواسع يسعدنا أن نعرفكم على شقيقتين مترابطتين ومنفتحتين : التاء المربوطة و التاء المفتوحة .

التاء المربوطة ( ة )

هي التاء التي تكتب هاء بنقطتين ( ة ) ، وتكتب تاء عند الوصل ، وهاء عند الوقف .

جرب أن تنطق الكلمات التالية وتقف عند التاء فتنطقها هاء :

– غرفة  – نابغة – مكنسة – شجرة

أما عندما تتصل بضمير ما فتكتب تاء صريحة مثل :

غرفتنا – نابغتنا – مكنستنا – شجرتنا

التاء المفتوحة أو المبسوطة ( ت )

هي التاء التي تكتب تاء ( ت ) ، وتنطق تاء سواء في الوصل أو الوقف مثل :

ليت – ضربت – فارغات – قفزت

اقرأ القصة التالية وستكتشف إن شاء الله أنواع التاءات ( المربوطة والمبسوطة ) :

يقال : إن سليمان بن عبد الملك كان مهيبا ، لا يجرؤ امرؤ أن يكلمه ، وكان وزراؤه قد استأثروا بشؤون أغضبت العامة . فدخل عليه أعرابي ذو هيئة ، فصيح اللسان ، شديد العارضة ، جريء الفؤاد ، فقال له : يا أمير المؤمنين ، إني مكلمك بكلام فاحتمله إن كرهته ، فإن وراءه ما تحب إن قبلته .

 قال : هات يا أعرابي ، قال : سأطلق لساني بما سكتت عنه الألسن ، أداء لحق الله وحق أمانتك : إنك قد أحاط بك وزراء اشتروا دنياك بدينهم ، ورضاك بسخط ربهم ، خافوك في الله ، ولم يخافوا الله فيك ، فلا تصلح دنياك بفساد آخرتك .

فقال سليمان : أما أنت فقد نصحت إلا أنك جردت لسانك فهو سيفك . فقال : أجل يا أمير المؤمنين ، هو لك لا عليك .

لسان الفتى نصف ونصف فؤاده    فلم يبق إلا صورة اللحم والدم

/ القصة من كتاب التدريبات اللغوية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *