الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
الرئيسية / الشعر العربي / خواطر حب وعتاب للحبيب : رسائل وآهات بلون الحنين والذكرى
خواطر حب وعتاب للحبيب

خواطر حب وعتاب للحبيب : رسائل وآهات بلون الحنين والذكرى

خواطر حب وعتاب للحبيب : رسائل وآهات بلون الحنين والذكرى

في موضوع اليوم ، اخترنا لكم باقة متنوعة من خواطر وأشعار العتاب للحبيب ، تحمل في أسطرها عبارات الحنين والذكرى والهجر ، وتبوح بأشياء نابعة من القلب المفعم بالعواطف الجياشة .

تأمُّل

أعيدي ذكر عهدك لي أعيدي

فلا أخشى المزيد من الوعود

وقولي أن حبك لي سيبقى

كما قد كان في الزمن البعيد

وأنك لم تزالي لي رفيقا

يدللني على رغم الحسود

وأن الهجر عندك مستحيل

ولو مُحي الغرام من الوجود

أريد بأن أكون على وثوق

بأن هواك للأبد الأبيد

غيرة

أنا والله غيران

كئيب النفس ولهان

وأنت بعيدة عني

وبعض البعد نسيان

أنت في الريف تمرحين وفِكري

كل يوم يطير شوقا إليك

إن روحي سكرى وقد هزها

الوجد فأبكي والضحك في ناظريك

واخضرار الربيع في صفحة

الأفق وفوقى الربى وفي عينيك

رسمك الحلو ملء رأسي كأني

لم أزل حالما على ساعديك

أنت ذا اليوم فوق كل جمال

من بعيد أرى سنى مقلتيك

تهدئة

مر بنا الأمس ولم نفترق

إلا على خلف فماذا الخبر ؟

ألم نكن قبل اتفقنا على

أن لا يشوب الحب فينا كدر ؟

من يا ترى المذنب ؟ أنت ؟ أنا ؟

من يا ترى بلبل منا الفكر ؟

الذنب ذنب الحب لا غيره

والحب ناه آمر في البشر

ودعتِني والصوت مخشوشن

وكنت قاسي القول قاسي النظر

في كبريائي ألم صارخ

والدمع في عينيك مثل الشرر

كأننا لسنا على موعد

ولم يكن للحب فينا أثر

أكان من أسباب هذا الجفا

لقاؤنا دوما بحكم القدر ؟

فكان في آمالنا صدمة

وبان من عيوبنا ما استتر

وأصبح الإيمان بالحب لا

يجدي ، وجاء الشك ثم الحذر

لو يترك الحب على طبعه

لما ختمناه بهذي العبر

اعتراف

أنا أدري أن امتعاضك مني لعنادي وغيرتي وفضولي

وعتابي ، وحدّتي ، وشكوكي

وامتناعي عن الرضى بالقليل

استلذ الجدال معك وإن لم

يكن هذا الجدال يروي غليلي

فلئن يرتدي القساوة حبي

فلأني سبقت في الحب جيلي

كلما زدت لهفة زدت عتبا

ثم أمحو العتاب بالتقبيل

ربما كنت أسعد الناس لو كان

غرامي من غير قال وقيل

غير أني ملأت منك حياتي

وجعلت الظلال فيك دليلي

تفاهم

لا ، لا ، دعي الماضي دعي

لا ترجعي للأدمع

إن كان لا بد التفاهم

فالتفاهم مطمعي

ماذا نقول ؟ فهل نعود

إلى العتاب الموجع

خير لنا أن لا نحرك

هاجعات الأضلع

أنا عارف سلفا بما

تلقينه في مسمعي

فانسي العتاب كما نسيت

وعن صدودك فارجعي

هزيمة

أمن العدل أن يكون مصيري

ما أقاسي لرقتي وشعوري ؟

كلما مسني أذاك تمنيت

انتقاما فما أطاع ضميري

أنت أقوى على احتمال التنائي

من ضعيف مقيد مهجور

أنا مازلت في هواك قليل

الحظ لا أرتضي بغير الكثير

فطويل اللقاء غير طويل

وقصير الجفاء غير قصير

فاجعلي عفوك الكريم معيني

واجعلي صبرك الجميل نصيري

ربما كنت في اعترافي مجنونا

فكوني إذا جننت عذيري

وارفقي بي ، ولا يغرنك مني

الضعف ، حشاك ، أنت فوق الغرور

معرض صور

لا تظني أن في هذي الصور

ما يؤاسي النفس أو يغري النظر

هي تاريخ لماضينا كما

قلت إلا أنه عافي الأثر

والذي أحمل في ذاكرتي

هو أبقى منه معنى وخبر

أبعديها ، صورا عارية

من جمال اللون ، من عطر الزهر

من ظلال الأيك في صبح المنى

من حديث الكأس

في نجوى السمر

إن تكن ذاكرتي قد نسيت

بعض أشياء فنسي يغتفر

لا تقولي تلك أيام مضت

قد حفظناها بهذي الباقيات

هي في راسي حلم خالد

لم تنل منه الليالي الخاليات

ذكريات المرء من شعر ، فلا

تطلبي التاريخ بين الذكريات

نقترح عليكم كتاب : ( أمل وعتاب ) الذي يضم مجموعة رائعة من عبارات وخواطر العتاب والرومانسية ، ولطلبه ما عليكم سوى الضغط على زر الطلب أسفله ، أو على صورة الكتاب ، وستتوصلون به لغاية منزلكم .

اطلب كتاب أمل وعتاب

مواضيع قد تعجبك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.