الجمعة 25 مايو 2018
الرئيسية / الأدب العربي / قصة عند جهينة الخبر اليقين : خبر عنوانه القتل والغدر
قصة عند جهينة الخبر اليقين

قصة عند جهينة الخبر اليقين : خبر عنوانه القتل والغدر

شارك الموضوع مع أصدقائك
Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
65

قصة عند جهينة الخبر اليقين : خبر عنوانه القتل والغدر

نلتقي بكم أحبتنا الأفاضل مع قصة مثل جديد ، ومثل اليوم يحمل عنوان : ‘ عند جهينة الخبر اليقين ‘ .

هذا المثل يضرب لمن يعرف أن الخبر الأكيد عنده وليس عند غيره ، وقصته تدور حول رجلين مجرمين وصعلوكين ، أحدهما يدعى حُصين بن عمرو ، والآخر من قبيلة جهينة يدعى الأخنس بن كعب ، خرجا ذات يوم للنهب والسلب – طبعا كل واحد لحاله – فلقي حصين أخنسا فقال له :

– من أنت ثكلتك أمك !

– فقال له الأخنس : بل من أنت ثكلتك أمك !

فتزايدا في القول حتى قال الأخنس : أنا الأخنس بن كعب ، فأخبرني من أنت وإلا قتلتك ؟

فقال له الحصين : أنا الحصين بن عمرو الكلابي .

فقال له الأخنس : فما الذي تريد ؟

قال الحصين : خرجت لما يخرج له الفتيان .

/ يقصد النهب والسرقة وقطع الطريق ، كما اشتهر عند الشعراء الصعاليك .

قال الأخنس : وأنا خرجت لمثل ذلك .

فقال له الحصين : هل لك أن نتعاهد ألا نلقى أحدا من عشيرتك أو عشيرتي إلا سلبناه ؟

قال الأخنس : نعم .

عهد عنوانه الترقب والغدر !

وأي عهد هذا الذي يجري بين اللصوص وقطاع الطرق ، عهد عنوانه الغدر في أي لحظة أو فرصة سانحة ، وهذا ما كان ، حيث خرجا وكل واحد منهما حذر أشد الحذر من صاحبه ، لأنهما يدركان خطورة بعضهما البعض .

أول ضحية لهذين المجرمين كان رجلا لقياه في الطريق فسلباه كل ما يملك من متاع ومال ، فقال لهما :

– هل لكما أن تردا بعض ما سلبتموه مني ، مقابل أن أدلكما على رجل بحوزته مغنم كبير جدا .

قالا : نعم .

فقال الرجل : هناك رجل من قبيلة لخم ، قد قدم من عند بعض الملوك ، وهو مُحمّل بأموال ومتاع كبير ، ولقد تركته في موضع كذا وكذا .

حينها اشتعلت نار الطمع في عيني الصعلوكين ، والعجيب أنهما ردّا بعض المال لذلك الرجل ، وتوجها أين يجلس الرجل من قبيلة لخم ، فوجداه جالسا يستظل بشجرة ، يتناول طعامه وشرابه ، فحيّياه وحيّاهما ، وعرض عليهما الطعام .

طبعا قبلا دعوة الرجل ، لكن المضحك في الأمر أنهما كانا راكبين فخاف كل واحد منهما أن ينزل من جواده أولا فيفتك به صاحبه ، فقررا أخيرا أن ينزلا معا في لحظة واحدة >> شغل أفلام يعني  :mrgreen: <<

فأكلا وشربا وتجاذبا أطراف الحديث مع الرجل اللخمي ، ثم إن الأخنس ذهب لقضاء حاجته أو شأن ما ، وحين رجع وجد حصينا قد قتل الرجل ودماءه تسيل وديانا ، فسلّ سيفه ، وصرخ في وجه صاحبه قائلا :

– ويحك ! فتكت برجل قد تحرّمنا بطعامه وشرابه .

– فقال الحصين : اقعد يا أخا جهينة – يقصد الأخنس – ، فلهذا وشبهه خرجنا .

حيلة ماكرة !

فأكملا شربهما وكأن شيئا لم يحدث ، وتحدثا ، وحاول الحصين أن يطيل مع صاحبه الحديث حتى يجعله منبسطا ومرتاحا فيغفل عن حذره ويفتك به ، لكنه لم يعلم أن صاحبه كان أشد منه مكرا .

قال الحصين : يا أخا جهينة : هل أنت للطير زاجر ؟

/ يقصد علمه بحركات الطير ولغته وغير ذلك .

قال الأخنس : وما ذاك ؟

قال الحصين : ما تقول هذه العقاب الكاسر ؟

قال الأخنس : وأين تراها ؟

قال الحصين : ها هي ذه .

فرفع رأسه إلى السماء مشيرا بأصبعه ، فما كان من الأخنس إلا أن نحره بسيفه في لمح البصر .

لنوضح أكثر هذا المشهد المليء بالأكشن والدراما : حصين كان في خطته أن يسأل الأخنس عن علمه بلغة الطير ، وأراد أن يوهمه بوجود طائر يحلق في السماء حتى يتطلع إليه الأخنس ويرفع رأسه فينحره الحصين نحر الشاة .

لكن الأخنس فطن لهذه الحيلة فأوقع الحصين في حفرته التي حفرها ، ففتك به ، وأخذ كل المغانم والأموال ، وانصرف راجعا إلى قومه .

وفي طريقه صادف امرأة تبحث عن الحصين وتسأل عنه ، فقال لها : من أنت ؟

قالت : أنا صخرة امرأة الحصين .

قال : أنا قتلته .

فقالت : كذبت ، ما مثلك يقتل مثله ، واستمرت تبحث عن زوجها ، في حين رجع الأخنس إلى قومه وهناك أنشد أبياتا منها البيت الشهير الذي صار مضرب الأمثال ، حيث قال :

وكم من ضيغم ورد هموس  *  أبى شبلين مسكنه العرين

علوت بياض مفرقه بعضب  *  فأضحى فى الفلاة له سكون

وأضحت عرسه ولها عليه  *  بُعيْد هدوء ليلتها رنين

وكم من فارس لا تزدريه *  إذا شخصت لموقعه العيون

كصخرة إذ تسائل فى مراح  *  وأنمار وعلمهما ظنون

تسائل عن حصين كل ركب  *  وعند جهينة الخبر اليقين

فمن يك سائلا عنه فعندي  *  لصاحبه البيان المستبين

يسعدنا أن تنضم إلينا في صفحتنا على فيسبوك حيث ستستمتع بمنشورات غنية بروائع الأدب والأشعار ، والحكم والأمثال ، وكلام الأدباء والمفكرين الكبار . اضغط على زر الإعجاب ، ومرحبا بك معنا  😀

مواضيع قد تعجبك :

شارك الموضوع مع أصدقائك
Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
65

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *