الخميس 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / أدب الأطفال / قصص عن الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال : نبي الرحمة المهداة

قصص عن الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال : نبي الرحمة المهداة

قصص عن الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال : نبي الرحمة المهداة

نلتقي بكم أبناءنا الأعزاء مع موضوع جديد ‘ قصص عن الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال ‘ ، حيث سنعيش قصصا واقعية من حياة خير خلق الله ، محمد عليه أزكى الصلاة والسلام ، وهو خير قدوة ومعلم .

 

الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين ( 1 )

 

ولد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في مكة ، وهي وطنه ووطن آبائه ، وكان أهلها يعبدون الأصنام ، ويعيشون حياة جاهلية ، لا يرضاها الله تعالى ، فيها الوثنية ، وفيها الجهل ، وفيها الظلم …

فبعث الله رسوله ، وهو في سن الأربعين ، وأنزل عليه الوحي ، وأمره بالدعوة إلى التوحيد ، والدين الخالص ، وفضائل الأعمال ، فعاداه أهل مكة ، حتى ضاقت الأرض على هذه الدعوة ، وهذه العقيدة ، وتنكر أهلها لهما .

وأمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بالهجرة إلى المدينة ، فخرج هو وصاحبه أبو بكر – رضي الله عنه – من مكة مُستخفيين ، واقتفى المشركون أثر النبي الكريم ، ووصلا في طريقهما إلى غار ثور – وهو على جبل بين مكة والمدينة – ودخلا الغار .

وبعث الله العنكبوت فنسجت ما بين الغار والشجرة التي كانت على وجه الغار ، وسترت رسول الله – عليه الصلاة والسلام – وأبا بكر ، وأمر الله حمامتين فأقبلتا حتى وقعتا بين العنكبوت وبين الشجرة .

ووصل الباحثون إلى فم الغار ، ولم يبق بينهم وبين معرفتهم إلا أن ينظر أحدهم إلى تحت قدميه ، ولكن الله حال بينهم وبين ذلك ، فاختلط عليهم الأمر ، ورأوا على باب الغار نسج العنكبوت ، وكيف يدخل أحد الغار ، ولا يقطع نسج العنكبوت ، ويبقى على حاله !

وبينما هما في الغار إذ رأى أبو بكر آثار المشركين ، فقال : يا رسول الله ، لو أن أحدهم رفع قدمه رآنا .

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” ما ظنك باثنين الله ثالثهما ” وفي ذلك يقول تعالى :

” ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ” ( التوبة 40 ) .

واختلط على الباحثين والمتفحصين الأمر ، وانصرفوا خائبين .

 

الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين ( 2 )

 

وأقام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بالمدينة ، وبدأت دعوة الإسلام تنتشر والناس يدخلون في دين الله ، وبقيت عداوة قريش والمشركين على حالها ، وبدؤوا يحاربون الإسلام والمسلمين ، والمسلمون يقاومونهم ويقابلون السلاح بالسلاح ، والجيش بالجيش .

وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة ورجع عنها في الظهيرة ، وكانت أيام الصيف ، فأراد نبي الرحمة أن يستريح .

وليس في البرية مكان يستريح فيه الإنسان إلا الشجر .

وليس في البرية في بلاد العرب شجر كبير ، وليس فيها إلا السمُر ( شجر فيه شوك ) .

فنزل الرسول الكريم تحت سمرة وعلق بها سيفه ، وتفرق الناس وناموا ، ونام رسول الله – عليه الصلاة والسلام – تحت السمرة .

وجاء رجل من المشركين وسيف رسول الله – عليه الصلاة والسلام – معلق بالسمرة وهو في غمده .

فأخذ المشرك السيف وسله من غمده ، واستيقظ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

فقال المشرك … والسيف مسلول في يده … للرسول الكريم : تخافني ؟

قال رسول الله : لا !

قال المشرك : من يمنعك مني ؟

قال حبيب الله : الله .

فسقط السيف من يد المشرك ، فأخذ رسول الله – عليه الصلاة والسلام – السيف ، وقال للمشرك : من يمنعك مني ؟ 

فقال المشرك : كن خير آخذ !

فقال الرسول الكريم : أتشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله .

قال المشرك : لا ! ولكني أعاهدك على أن لا أقاتلك ولا أكون مع قوم يقاتلونك .

فخلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – سبيله .

فأتى المشرك أصحابه فقال : جئتكم من عند خير الناس .

شهامة اليتيم ( 1 )

 

لما دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس إلى الله في مكة ، غضبت قريش وكانت تعبد الأصنام وتجلها ، وتتقرب إليها بالقرابين ، فتعرضوا للرسول بالأذى ، وعذبوا المسلمين ، فصبروا وثبتوا على دين الحق .

ولكن قريشا كانوا يمنعون الناس عن الإسلام ويحولون بين المسلمين وعبادة الله ، فإذن الله لنبيه بالهجرة ، فهاجر إلى المدينة ، وهاجر المسلمون ، وكانت المدينة أرضا طيبة للإسلام ، في أهلها لين ورقة ، قد أسلم منهم كثير قبل الهجرة .

ولما انتقل النبي الكريم من مكة إلى المدينة وسكن هنالك أحب أن يبني مسجدا ، لأن المسجد لازم للمسلمين ، وهو قطب تدور حوله رحى الحياة الإسلامية .

وكان النبي نازلا في بيت أبي أيوب الأنصاري – رضي الله عنه – وكان ضيفا عليه ، وكان قريبا من بيته مربد ، فأراد الرسول أن يبني المسجد في ذلك المكان ، فقال : لمن هذا المربد ؟

/ المربد : محبس الإبل وموضع جمع التمر .

 

شهامة اليتيم ( 2 )

 

قال رجل من الأنصار اسمه معاذ بن عفراء : هو يا رسول الله ! ليتيمين ، اسم أحدهما سهل ، واسم الثاني سهيل .

فطلب الرسول سهلا وسهيلا ، وهما ولدان يتيمان ، فلما حضرا ، كلمهما النبي الكريم في أمر المربد وثمنه .

قال سهل وسهيل : هو – يا رسول الله – لله ، لا نشتري به ثمنا ، فابن المسجد ، وقد طابت به أنفسنا ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى ، واشترى منهما المكان ، ودفع الثمن .

وبنى المسلمون المسجد ، والرسول يعمل بيده وينقل اللبِن ، فقال قائل من المسلمين : 

لئن قعدنا والنبي يعمل *  لذاك منا العمل المضلل

وكان المسلمون يبنونه ويقولون :

اللهم لا عيش إلا عيش الآخره  *  فارحم الأنصار والمهاجره

وقد زاد في هذا المسجد أمير المؤمنين عثمان بن عفان – رضي الله عنه – والملوك بعده حتى كان مسجدا جليلا جميلا ، يسع آلافا من المصلين ، قدّر الله لكم زيارته والصلاة فيه أبنائي الأعزاء .

مصادر :

– قصص من التاريخ الإسلامي ( أبو الحسن الندوي ) .

مواضيع قد تعجبك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.