الأحد 15 ديسمبر 2019
الرئيسية / الشعر العربي / قصيدة : ألا إنما الدنيا مقر المصائب

قصيدة : ألا إنما الدنيا مقر المصائب

بقلم : الشاعر محمد أطهر رضا

 

أ يا رب كل العالمين ترفقًا  *  بنا إننا قد داهمتنا العواصف

توالت علينا الخطب من كل جانب  *  فسيل هنا قد أغرق الناس جارف

وقد عمت الحمى البلاد وأهلها  *  فكم رجل قد مات منه وخائف

وكم أهلك الناس الوبا و الزلازل  *  وكم أحرق الأشجار برق وقاصف

وكم من براكين تلقّفت الورى  *  تشيب الصغار هولها المتراجف

تدق طبول الحرب في كل ساعة  *  وتعلو لموت الناس دوما هواتف

أرى الموت لايرضى سوانا صديقه  *  أراه بنا في كل حين يصادف

فيا إخوة الإسلام شدوا إزاركم  *  لترك الذنوب فالإله لعاطف

فإن الذنوب يغضب الله فعلها  *  وتأتي بشر الحادثات القوارف

ألا إنما الدنيا مقر المصائب  *  تهبّ بها في كل حين عواصف

مزخرفة من كل ما يسحر الفتى  *  وفي طيها سم العقارب نازف

لكل ابن طين في الحياة سفينة  *  تسير إلى حيث تهب العواصف

وما الفرح  إلا كالسراب وشبحه  *  وما المرء إلا للرزيا  مصادف

وما هذه الدنيا سوى الضيق والأسى  *  وما هذه الأفراح إلا قواصف

سيبديك هذا الدهر ما كان غامضا  *  فإن الزمان للغوامض كاشف

تعلم من الزهر التبسم في الأسى  *  ويصحبها شوك الردى ويرادف

 

أفضل 3 مواضيع لهذا الأسبوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *