الخميس 7 ديسمبر 2017
الرئيسية / الشعر العربي / قصيدة كرة القدم للشاعر معروف الرصافي : حينما يجتمع الشعر والرياضة

قصيدة كرة القدم للشاعر معروف الرصافي : حينما يجتمع الشعر والرياضة

قصيدة كرة القدم للشاعر معروف الرصافي

لطالما كان الشعر العربي حاضرا ومواكبا لأي حدث كيفما كان نوعه ، وذاك ليس غريبا إن علمنا أن مصدره لغة عريقة متطورة في كل زمان ومكان .

لا شك في أنك تفضل حضور مباراة رياضية على استماع وصف لها ، لكنك تجد متعة كبيرة إن كان الوصف حيا وجميلا كما هو وصف الشاعر الكبير المبدع معروف الرصافي للعبة الكرة .

 

 

قصيدة كرة القدم للشاعر معروف الرصافي

قصدوا الرياضة لاعبين وبينهم  *  كرة تراض بلعبها الأجسام

وقفوا لها متشمّرين فألقيت  *  فتعاورتها منهم الأقدام

يتراكضون وراءها في ساحة  *  للسوق معترك بها وصدام

وبرفس أرجلهم تساق وضربها  *  بالكفّ عند اللاعبين حرام

ولقد تُحلَق في الهواء وإن هوت  *  شرعوا الرؤوس فناطحتها الهام

وتخالها حيناً قذيفة مدفع  *  فتمرّ صائتة لها إرزام

ولربما سقطت فقام حيالها  *  للضرب عبل الساعدَين همام

فتخالها وتخاله كفريسةٍ  *  سقطت فزمجر دونها الضرغام

لا تستقرّ بحالة فكأنها  *  أمل به تتقاذف الأوهام

تنحو الشمال بضربةٍ فيردّها  *  نجو الجنوب مُلاعب لطّام

وتمر واثبة على وجه الثرى  *  مراً كما تتواثب الآرام

وتدور بين اللاعبين فمحجِم  *  عنها وآخر ضارب مقدام

راضوا بها الأبدان بعد طِلابهم  *  علماً تراض بدرسه الأفهام

فإذا شغلت العقل فالْهُ سويعةً  *  فاللهو من تعب العقول جمام

إن الجسوم إذا تكون نشيطةً  *  تقوى بفضل نشاطها الأحلام

قاموس الكلمات 

 

– تعاورتها الأقدام : تداولتها بالقذف .

– الهام : جمع هامة وهي رأس كل شيء والمقصود هنا رأس الإنسان .

– إرزام : اشتداد الصوت .

– عبل الساعدين : ضخم الساعدين .

– زمجر الضرغام : ردد الأسد زئيره .

– الآرام : جمع رئم وهو الظبي الأبيض .

– جمام : راحة .

 

شرح قصيدة في ملعب كرة القدم

 

بكلمات تتدافع وتتراكض وسط ملعب كرة القدم ، نسج الشاعر الملهم معروف الرصافي أبيات قصيدته الرائعة ، فكان معلقا من نوع خاص جدا .

دخل اللاعبون الملعب وهدفهم تحقيق فوز على الفريق المنافس بواسطة كرة هي محور المنافسة ، دخلوا ساحة المنافسة فانطلقت المعركة باندفاع اللاعبين واصطدامهم مع بعضهم البعض ، يتقاذفون الكرة فيما بينهم .

وقفوا لها متشمّرين فألقيت  *  فتعاورتها منهم الأقدام

يتراكضون وراءها في ساحة  *  للسوق معترك بها وصدام

وبكلمات منتهى الروعة يشرح الشاعر قوانين كرة القدم ، موضحا أن لمس الكرة باليد ممنوع ومحرم في اللعبة ، وينتقل إلى وصف تعارك اللاعبين حول الكرة ، من قفز لضرب الكرة بالرؤوس ، والكل يترقب أن يظفر بالكرة كأسد يتربص بفريسته لينقض عليها .

فتخالها وتخاله كفريسةٍ   *  سقطت فزمجر دونها الضرغام

لا تستقرّ بحالة فكأنها  *  أمل به تتقاذف الأوهام

تنحو الشمال بضربةٍ فيردّها  *  نجو الجنوب مُلاعب لطّام

ويستمر المعلق الشاعر بوصف تحركات اللاعبين في الملعب ، وتقاذفهم للكرة ، حتى يخلص إلى حكمة جميلة ، وهي الموازنة بين السعي على تحقيق طموحاتنا وأحلامنا ، وإعطاء العقول والأبدان حقها في اللهو والراحة ، حتى تتحقق الموازنة المطلوبة .

فإذا شغلت العقل فالْهُ سويعةً  *  فاللهو من تعب العقول جمام

إن الجسوم إذا تكون نشيطةً   *  تقوى بفضل نشاطها الأحلام

 

ختاما

تعتبر قصيدة كرة القدم للشاعر معروف الرصافي ، تحفة فنية رائعة ، بينت قدرة الشعر على الاندماج والتصوير في أي زمان أو مكان ، ومهما كانت ماهية الشيء ، فلغته الساحرة البليغة كما ذكرنا في بداية الموضوع ، مرنة وقادرة على أن تساير أي عصر مهما بلغ تقدمه وتطوره .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *