الإثنين 28 سبتمبر 2020

قصيدة : لُغَتي

بقلم : عبد القادر حيضر البنوري المغربي .

 

استغرب الدمع من العين وديان  *  لو حُبس لســــقيٍ روى جنــــــان

لم ينضب غــــرب العين لهول  *  أصاب لــــــغة أنزل بها القــــــرآن

كانت نجما مضيئا ضاها الثُّرَيَّا  *  اناره قــــــوم شهد لهم الزمــــــان

نطق بها نبينا أفصح الخـــــلق  *  و صحبه فكانت كالياقوت و المرجان

ثم القــــــرون من بعدهم إذا  *  تــــكلموا كان على رؤوسهم تيجــــــان

و شدد السلف في اللحن فجعلوا  *  صاحبه وضيعا و مجتنبه له شــــــان

ألم يأتك نبأ ابن يعمر لمــــــا  *  نفاه الحــــــجاج للحنه إلى خراســــــان

تواتــــــرت سيـــرهـــم في ذلــــك و  *  خير مـــــا قيل هذان البيتــــــان

كـــــفى بِالْمَرْءِ عَيْــــبًا أَنْ تَــــــرَاهُ  *  لَــــــهُ وَجْهٌ وَلَيْــــــسَ لَهُ لِسَـــــان

وَمَــــا حُسْــــــنُ الرِّجَالِ لَهُمْ بِزَيْنٍ  *  إِذَا لَمْ يُسْعِــــــدِ الحُسْــــنَ البَيَــــــان

فخلفهم خلف كالعَنَان حجب نورها  *  بجــــــهله فتراه أعـــجميا لَحَّــــــان

أسلافنا سكنوا العُنَّة و افترشــــــوا  *  الأرض شُمَّخ و قـــادوا البلــــــدان

أرهبوا العدو و أمسكوا له بالعِنَان  *  هــم العرب حقا لهم عز وسلطــــــان

أخاطبكم اليوم يا عــــــرب أهي  *  العُنَّة أصابتكم أم نصـــــب بالأبــــــدان

أم هو عــــــقر منع الرجال من  *  أصلابكم ؟ بــــل هو ضعف الإيمــــــان

جعلتم اللغة تخلفا و الفصـــــيح  *  أحمقا و خيركم متشــــــدق اللســــــان

دهى العرب أمـــــرٌ لا عزاءَ له  *  إلا بالحــــــور إلى السنة و القــــــرآن

أصبح التبجح بلغة العِلْج معتادا  *  حتى صار ينقصنا نواقيس وصُلبــــــان

فلا هم لغة العلج أحــــــسنوا  *  و لا العربيــــــة سلمت من النقصــــــان

من للسنة شــارحا و من للقرآن  *  مفسرا مبتــــــغى الرحيم الرحمــــــان

بالأمس كنت أميرة حملوك  *  الرجال، و اليــــوم كَبْكَبوكِ في الأكفــــــان

فقد نهشوك بأنياب اللحــــــن و  *  أدموا فصيحك فصار خـــــرافة أو دان            

لكِ الله يـا لُغَتي من الخــــــلف  *  رموكِ بسهام الجــــــور و العــــــدوان

أراكِ تتعجــــــبي، فَفي كُـلِّ وقـتٍ  *  بَدَا مصطلح لم يكن في الحسبــــــان

أقول لكِ، مصيبة ستنسيكِ مــــا  *  تقدمـــها فقد جعــــــلوا الألــــــم ألوان

ولــمْ تُبْقِ ألسنتهم ســـــــــالمــــاً  *  مــن الخَطِــــــل و تحريف المعــــــان

فمنصوبك اليوم يُرفع و يُجــــر  *  عـــلى الشوك لم نجــــــد له صُّــــــوان

لله در الحركات أسكنت بعــــدما  *  كانــــت متــــــحركة كأنها عُمــــــران

أصبح الصــــــحيح معتلا و جعلوا  *  المفعول فاعلا و الفــــــاعل فــــــان

رُبَّ مبتدأ و خبر حيلَ بينهمــــــا   *  كــــما تفصل الأرواح عن الأبــــــدان

كم يستغيث ربَّه النـــحوُ و قواعده  *  قـتــلى وأســــــرى من غارة لحــــــان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *