الأحد 15 ديسمبر 2019
الرئيسية / الشعر العربي / لغة السلام : خواطر ولافتات للشاعر والكاتب وهاج مصطفى

لغة السلام : خواطر ولافتات للشاعر والكاتب وهاج مصطفى

يطل علينا من الجزائر ، الشاعر والكاتب وهاج مصطفى ، بلافتة يبوح فيها بخواطر رقيقة عنوانها : ” لغة السلام ” .

 

لغة السلام

 

 السلام عليكم،وعليكم السلام

سلام أبحث عنه بين حروف الكلام

سلام أفتش عنه في كوابيس الأحلام

سلام أسمعه في قضايا الوهم والاوهام

سلام حرم النوم على جفوني

سلام أيقظ نعاسي في حالكات الظلام

هو السلام فأين يسكن السلام؟

سلام مكتوب على أوراق التوقيع بلا نظام

سلام على حروفه الأربعة

التي لا تنتسب لفكر اللئام

سينه سلامة القلب من السقام

لامه لزاما علينا التغيير

وحين نغير أنفسنا نسقى سلام

ألفه حياة الأمل،أيقونة الأمان

ارتقاء بالذات وصحوة الضمير

وأنس لا انفصام

وميم المحبة مبدأ فلسفة أننا كلنا من آدم

وآدم عليه السلام

حين تغيب العنصرية، وندرك معنى الحرية

ونعيش في وطننا بأمن وأمان

من منطق فهم معنى سبل السعادة الحسية

يصغي لنا السلام

حين نعاتب أنفسنا جميعا

ونفسر معنى الأمانة

ترفرف حقا الأعلام

حين نرضع حليب الأخوة

ونتكلم بلسان الأبوة

وندرك معنى الحلال والحرام

يتقبلنا السلام

سلام ننطقه نعم لكن خسارة فقط باللسان

هو السلام الذي ألغي من على أرض

العروبةبنصوص عكسية

هو اللاكلام في حضرة حب الأوهام

أبحث حقا عن معنى السلام

في الصحف العربية

في معتقداتنا، في قواميسنا

في كل مكان وكل زمان

أنا ارجوكم فسروا معنى السلام

حينما يصبح المسؤول مسؤولا بشرعية

ويصبح الموظف موظفا بانتفاعية

ويرعى الراعي رعيته بنصوص دينية

ويعطى الحق لصاحبه بلا قواعدرشاوية

ونوظف افعالنا بالصفة الإنسانية

حينما نقر بحقيقة نوايانا بلا صفة تهربية

حينما نطرد من عقولنا أفكار الجاهلية

ويتقن المقاول والبناء عمله بلا فوضوية

ويدرب السجين على كيفية تخطي السلوكيات العصبجية

ونسافر بأمن في كل ولاياتنا بلا جهوية

ونربي أولادنا بلا عنصرية

وحينما نتعلم بعيدا عن الالفاظ السوقية وبلا حساسية

وتنطق ضمائرنا بلغة سلمية،وقائية،خيرية، لا جنائية، لا عدائية، لا تعنتية، لا انطوائية، لا تعسفية لا انتقامية لا ذكورية لا شهوانية

ونحمل الأمانة بكل صفاتها القرآنية

يتكلم السلام ويقول السلام عليكم فنرد عليه عليكم السلام.

 

أفضل 3 مواضيع لهذا الأسبوع

تعليق واحد

  1. هذا شعر روعه ماشاء الله
    تحيا السلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *