الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
الرئيسية / فنجان قهوة / مذكرات مدرسية ( الفصل الخامس ) : خروج صاروخي لألحق حلقة النمر المقنع !

مذكرات مدرسية ( الفصل الخامس ) : خروج صاروخي لألحق حلقة النمر المقنع !

كان ذلك في السنة السادسة ابتدائي ، حيث حل فصل الشتاء بأمطاره وبرودته ، فكان النهوض من النوم حينها أشبه بالمهمة المستحيلة لبطلها توم كروز ! ربما ستجدون الأمر غريبا وجنونيا ، لكن الشيء الوحيد الذي كان يبث في قلبي السعادة والأمل والعزيمة في الدراسة ، حلقات الرسوم المتحركة أو الأنمي – إن صحت تسميته – حيث كانت مدرسة ثانية تعلمنا فيها الأخلاق والشجاعة والصبر ، وذلك بلغة عربية قويمة أبدع السوريون في دبلجتها .

ومن أكثر المسلسلات التي أخذت بلبنا آنذاك هي حلقات النمر المقنع ، الصحفي تامر الذي يبدو مضحكا وغبيا في عمله ، لكنه في الحقيقة بطل كبير من أبطال المصارعة أخذ على عاتقه أن يجعل الحلبة مكانا للمنافسة الشريفة ، وأن يحارب كل الأشرار .

لن أيأس أبدا ..لن أستسلم ..سأخلص الحلبة من كل الشرور 

مقولة النمر المقنع الخالدة والتي تبتدأ بها شارة البداية لتنطلق بعدها كلمات حماسية تجعلك تطير حماسا ونشاطا ..

حلبة المصارعة ملتقى الأبطال

فيها زوايا أربعة مشدودة الحبال

لها مجد قديم وتاريخ عظيم

صغيرة لكنها دنيا من الآمال

لا يكون الفوز فيها إلا للأبطال

رياضة المصارعة ليست للأشرار

من يفوز فيها ليس أن يسيطر

أو يصيبه الغرور

هيانخلص معا

الحلبة من كل الشرور

كانت الحلقات تعرض مع الساعة السادسة مساء ، وهو الوقت الذي يتزامن وخروجنا من المدرسة ، ولك أن تتخيل الملحمة التاريخية التي كانت تحل بنا نحن معشر التلاميذ ، إذ بمجرد أن يرن جرس الخروج ، حتى نطلق سيقاننا للريح وكلنا هدف واحد منشود ، وغاية واحدة محددة ، وهي اللحاق على حلقة النمر المقنع ومتابعة أطوار مواجهته للمصارع العضاض .

أتذكر أني فور أن أصل إلى المنزل كنت أرمي بمحفظتي جانبا ، وأتسمر أمام التلفاز وقد حطت الطير فوق رأسي ، وكلي تركيز شديد على مشاهد الحلقة والحوار الدائر بين شخصيات المسلسل ، متحسرا على الدقائق الخمسة التي فاتتني جراء المسافة بين مدرستنا ومنزلنا .

لكن أشد ما كنا نخشاه لدرجة أنه يسبب لنا انهيارا عصبيا ، وإحباطا نفسيا شديدا ، هو أنه بين الفينة والأخرى كانت تعرض جلسة مجلس النواب بدل الحلقة ، حتى أنني ولحدود هذه الساعة كلما شاهدت جلسات هذا المجلس إلا وانتابتني عصبية وبغض له !

وتسمر الحكاية إلى موعد آخر إن شاء الله

للاطلاع على الفصول السابقة :

مذكرات مدرسية : الفصل الأول

مذكرات مدرسية : ما أحلى النوم في ليالي البرد القارسة ! ( الفصل الثاني )

مذكرات مدرسية : جرح في الرأس بسبب خطأ في تصويب المعلم القناص ( الفصل 3 )

مذكرات مدرسية : حزام جلّاد – عصا من شجر الزيتون ، وألوان أخرى من العقاب ( الفصل 4 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *