الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
الرئيسية / الأدب العربي / من طرائف العرب المضحكة : قصص وحكم ونوادر

من طرائف العرب المضحكة : قصص وحكم ونوادر

اخترنا لكم في موضوع اليوم باقة منتقاة من طرائف العرب المضحكة ، التي تحمل في جوانبها واقعا ساخرا يفيض بالحكم والمدلولات التي تنم عن دهاء وسرعة بديهة ومكر .

كلام مظلوم ووجه ظالم

تخاصم رجل وامرأته إلى أمير من أمراء العراق ، وكانت المرأة حسنة المنتقب ( ترتدي نقابا حسنا ) ، قبيحة الملامح ، وكانت سليطة اللسان على زوجها ، فقال الأمير – وقد مال إلى جانب المرأة –  : ما بالكم أيها الرجال ، يعمد أحدكم إلى المرأة الجميلة فيتزوجها ، ثم يسيء إليها !

فأهوى الزوج النقاب عن وجهها . فلما رأى الأمير وجهها ارتعد وقال : عليكِ لعنة الله ، كلام مظلوم ووجه ظالم !

قدر

قيل لبدوية حسناء ، ولها زوج قبيح : يا هذه ، أترضين أن تكوني تحت هذا ؟

فقالت : يا هذا ، لعله أحسن فيما بينه وبين ربه فجعلني ثوابه ، وأسأت فيما بيني وبين ربي فجعله عذابي ؛ أفلا أرضى بما رضي الله به ؟!

خصال لا نرضاها لبنات إبليس

خطب خالد بن صفوان ( من أغنياء العرب وصفوتهم ) امرأة فقال لها : أنا خالد بن صفوان ، والحسب على ما قد علمته ، وكثرة المال على ما قد بلغك ، وفيّ خصال سأبينها لك ، فتقدمين عليّ أو تدعين .

قالت : وما هي ؟

قال : إن الحرة إذا دنت مني أملّتني ، وإذا تباعدت عني أعلّتني ، ولا سبيل إلى درهمي وديناري ، وتأتيني ساعة من الملل لو أن رأسي في يديّ لنبذته .

فقالت : قد فهمنا مقالتك ، ووعينا ما ذكرت ، وفيك بحمد الله خصال لا نرضاها لبنات إبليس ،فانصرف رحمك الله .

دواء للفزع

كان أشعب ( رجل يضرب فيه المثل في الحرص والطمع ) يزور مرارا جارية في المدينة ويتودد إليها ، فسألته مرة أن يقرضها نصف درهم ، فانقطع عنها ، وكان إذا لقيها في الطريق سلك طريقا آخر ، فصنعت له نشوقا ( دواء على شكل مسحوق ) وأقبلت به إليه ، فقال لها : ما هذا ؟

قالت : نشوق عملته لك لهذا الفزع الذي بك .

فقال لها : اشربيه أنت للطمع الذي بك ، فلو انقطع طمعك انقطع فزعي ، وأنشأ يقول :

أخلِفي ما شئت وعدي  *  وامنحيني كل صدّ

قد سلا بعدك قلبي  *  فاعشقي من شئت بعدي

إنني آليت ألا أعشق  *  من يعشق نقدي

رأس أمك ورأس أبي

اشترى رجل رأسين ، فوضعهما بين يدي امرأته ، وقال :

– اقعدي لنأكل  .

فأخذت رأسا فوضعته خلفها ، وقالت : هذا لأمي .

فأخذ الرجل الرأس الآخر ، ووضعه خلفه ، وقال : هذا لأبي .

قالت : فماذا نأكل ؟

قال : ضعي رأس أمك ، وأضع رأس أبي فنأكلهما .

من كنت ولده

قال رجل لولده وهو في دور القرآن : في أي سورة تقرأ ؟

فقال : ‘ لا أقسم بهذا البلد ‘ ووالدي بلا ولد .

فقال : لعمري من كنتَ ولده فهو بلا ولد .

ليس لديوان الرسائل أريدك

قال أبو العيناء ( شاعر معروف ) : خطبت امرأة فاستقبحتني ، فكتبت إليها :

فإن تنفري من قبح وجهي فإنني  *  أريب أديب لا غبي ولا فدْم

فأجابتني : ليس لديوان الرسائل أريدك .

مدمن اللحم كمدمن الخمر

يروي الجاحظ قصة أبي عبد الرحمان الذي كان يحبّ أكل الرؤوس إلا أنه لم يكن يأكل اللحم إلا في عيد الأضحى .

يقول الجاحظ إن أبا عبد الرحمن هذا كان إذا اشترى رأسا لا يُقعِد ابنه الأكبر معه على الخوان ( طاولة الأكل ) إذ أن هذا الابن ربما رافق أباه إلى بعض الولائم فيأكل اللحم هناك . أما الابن الأصغر فكان يقعد على الخوان مع أبيه ولكن بشروط ووصايا كثيرة منها :

– اعلم يا بني أن مدمن اللحم كمدمن الخمر .

– إياك ونهم الصبيان .

– اعلم أن الشبع داعية البشم ( التخمة ) وأن البشم داعية السّقم وأن السقم داعية الموت . ومن مات هذه الميتة فقد مات ميتة لئيمة وهو قاتل نفسه . وقاتل نفسه ألأم من قاتل غيره . ولو سألت حُذّاق الأطباء لأخبروك أن عامة أهل القبور إنما ماتوا بالتخمة .

نلتقي بكم في جزء آخر وطرائف أخرى .

كذلك أنصحك بهذا الموضوع :

– اضحك مع قصص البخلاء الطريفة للجاحظ

مصادر :

– طرائف المضحكين من الملوك والشعراء والحمقى والمغفلين ( محسن عقيل ) .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *