الأربعاء 26 يونيو 2019
الرئيسية / الأدب العربي / نصوص أدبية للقراءة : مجموعة مختارة من أروع ما يكون !
نصوص أدبية للقراءة

نصوص أدبية للقراءة : مجموعة مختارة من أروع ما يكون !

 

بناء على طلبكم ، اخترنا لكم في موضوع اليوم ” نصوص أدبية للقراءة ” ، مجموعة رائعة من أجمل النصوص الأدبية في النثر والشعر لتستمتعوا بقراءتها ، وتذوق جمال اللغة العربية بين فقراتها وكلماتها وحروفها .

 

نصوص أدبية للقراءة : عقلية القطيع

 

كل شيء نسبي في الحياة ، ومهما ساءت الأمور فليست شرا كلها ، ولن تجد الناس جميعا يجمعون على أمر واحد ، خاصة إذا تعلق الأمر بالفنون التعبيرية ودورها في تثقيف الإنسان والتعبير عن قضاياه ، ومن هذه الفنون الأدب والسينما . فما العلاقة بينهما ؟ وكيف يؤثران في شخصية الإنسان ؟

هذا ما يناقشه الكاتب فؤاد دوارة في النص الآتي :

السينما أحدث الفنون جميعا ، فعمرها يكاد لا يتجاوز السبعين عاما في حين أن الأدب من أقدم الفنون ، إن لم يكن أقدمها جميعا ، فلدينا نصوص أدبية يزيد عمرها على الأربعين قرنا ، فضلا عن المحاولات الشفاهية التي سبقتها ولم تصل إلينا . لذلك كانت للأدب تقاليده الفنية الراسخة ، ومقاييسه الجمالية المصطلح عليها ، في حين أن السينما ما زالت تفتقر إلى مثل هذه التقاليد والمقاييس .

ولعل غلبة العنصر الصناعي على السينما وما يترتب عليه من قيم تجارية سوقية هو السبب الرئيسي لتخلفها الفني والفكري ، ونفور عدد غير قليل من كبار الأدباء والمفكرين عنها ، فالمنتج الذي يملك وسائل الإنتاج السينمائي ويقوم بتمويله ، لا يستهدف عادة غير الربح ، ومن ثم يضع في اعتباره أولا وقبل كل شيء متطلبات السوق ، ورغبات الجماهير الضخمة ومستوى فهمها ، الذي اصطلح على أنه لا يزيد على مستوى صبي مراهق في الرابعة عشرة من عمره !

 

عقلية القطيع ( 2 )

ومن هنا كان نفور معظم منتجي السينما على كل ما يتصل بالثقافة والفن الأصيل ، وحرصهم على حشد أفلامهم بكل أنواع التسليات والمثيرات ، على نحو ما نرى في أفلام رعاة البقر ، والمغامرات البوليسية ، واللقطات الخليعة ، التي ترضي فضول الجماهير العريضة في كل أنحاء العالم ، وتحرك غرائزها ولا تتطلب منها جهدا فكريا من أي نوع ، بل على العكس تخدرها وتقتل فيها  عادة التفكير الحر الأصيل ، وتلهيها عن مشاكل حياتها الواقعية ، مما نلمسه آثاره المدمرة في حياة كثير من الشعوب ، والمتخلفة منها بصفة أخص ، وبين الشباب بصورة أوضح .

ولذلك لا نندهش حين نرى طائفة من كبار المفكرين لا يكتفون بالإعراض عن السينما ، بل يوجهون إليها أقسى النقد ، ويحذرون من أخطارها على الثقافة والحضارة بعد أن لاحظوا عزوف الجماهير عن القراءة الجادة النافعة ، وإقبالها الشديد على مشاهدة السينما والتلفاز والاستماع إلى المذياع ، وكلها لا تتطلب جهدا كبيرا في متابعتها ، وقلّ أن تقدم زادا ثقافيا حقيقيا .

ويرى هؤلاء المفكرون أن البشرية مهددة بكارثة كبرى تتمثل في إعراض الجماهير عن الكتاب بعد أن أخذت تشبع حاجتها إلى المعرفة والتسلية عن طريق السينما والمذياع والتلفاز .

ويرون أن الرجل المتوسط لم يعد يجد متسعا من الوقت ، ولا مالا كافيا بل ولا عزما مثابرا ليرضي حاجاته الروحية ، فقدرته على الانتباه والاستطلاع والفراغ تستغرقها اليوم آلات قوية الأثر هي التلفاز والمذياع والسينما ، حيث تختلط الأخبار بالمعارف والتسلية بالعلم ، فتسهم في تكوين شخصية الإنسان المعاصر في نفس الوقت الذي تسليه فيه . وعندهم أن هذه الآلات لا يمكن أن تقدم ثقافة خصبة لسببين :

عقلية القطيع ( 3 )

أولهما : أن كل ثقافة حقيقية هي ” اختيار ” و ” مجهود ” ، وأنت لا تختار ما تسمعه في المذياع ولا ما تراه في السينما أو التلفاز ، كما أنك لا تستطيع أن تتثقف ثقافة حقيقية ما لم تبذل مجهودا فتصبر على قراءة الكتّاب العميقين وهؤلاء عادة لا تسلم الصفحة من كتاباتهم كل ما بها عند القراءة الأولى ، فلا بد لك من معاودة قراءتها لتكتشف معانيها الدفينة ، وتفكر فيها ، فتستوحي منها آراء جديدة تخصب نفسك وتوسع آفاق المعرفة أمامك ، وكل هذا مستحيل وأنت تستمع إلى المذياع الذي يتدفق كالسيل حاملا إليك أخلاطا من كل شيء أو أنت تشاهد فيلما سينمائيا أو تلفزيونيا بصوره الخاطفة المتلاحقة التي لا تتوقف أبدا .

أما ثاني الأسباب : فهو أن هذه الوسائل الآلية العامة ستنتهي إلى قتل الروح الفردية في البشر ، لأن كل الناس يسمعون نفس الأحاديث بالمذياع ويشاهدون نفس الأفلام ، فينتهي بهم الأمر إلى أن يصبحوا نسخا متشابهة لا أصالة فيها ، حتى لتصبح عقليتهم أقرب لعقلية القطيع الذي يسهل قياده .

ونظام الثقافة الذي يستحيل فيه التفكير والاختيار ، ويذوي الرأي الشخصي تقويض لكل ما نعتبره ثقافة .

تعليق : تخيل لو عاش هذا الكاتب في زمننا الحاضر ومواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية ، لكانت مقالته دسمة بشكل لا تتخيله !

 

نصوص أدبية نثرية : الربيع

 

وها هو الكاتب أحمد أمين يعبر عن فرحته بقدوم الربيع بكلمات تنبع من قلب رقيق ، فيقول :

ها أنت – أيها الربيع – .

أقبلت ، فأقبلت معك الحياة بجميع صنوفها وألوانها : فالنبات ينبت ، والأشجار تورق وتزهر ، والهرة تموء ، والقمري يسجع ، والغنم يثغو ، والبقر يخور ، وكل أليف يدعو أليفه . كل شيء يشعر بالحياة وينسي هموم الحياة ، ولا يذكر إلا سعادة الحياة ، فإن كان الزمان جسدا فأنت روحه ، وإن كان عمرا فأنت شبابه .

ها أنت بسحرك العجيب ، استطعت أن تجعل من الشمس حائكا نساجا يحوك أجمل الروض ويوشِّيه ، ويُبدع في النقش والألوان والتصوير ، فإذا الدنيا كلها جمال ألوان ، وجمال تصوير ، يقلده أكبر فنان فيفشل ، ويُحاكيه أكبر مصور فيعجز ، جعلت الدنيا ملء العيون بما أبدعت من ألوان وما مايلت من أغصان وما حِكت من وشي وما صُغت من جمال : فأبيض ناصع ، في أخضر ناضر ، وتعاريج سوداء ، في زهرة صفراء أو بيضاء ، وأشكال مهندسة تأخذ باللب .

الربيع ( 2 )

وكما جعلت الدنيا ملء العين ، جعلتها ملء السمع ، فرأت الأطيار ما وشَّيْتَه في أرضك ، فحرك أشجانها ، وأطلق أصواتها ، وجعلت منها موسيقى مختلفة النغمات ، متعددة الأصوات : هذا البلبل يُغني ضاحكا ، وهذا الحمام يُغني باكيا .

كانت عجماء فأفصحت في أيامك ، وكانت خرساء فأنطقها جمالك ، فوقفت على السرو والدَّوح من خطبائك ، فلما غنت حركت أشجان الإنسان ، وأوحت إليه بالمعاني الحسان ، فأفاض الشعراء في وصفها ، وبكوا لبكائها ، وتغنوا من غنائها .

ثم ها أنت ملأت الجو عطرًا بأزهارك الطيبة ، وثمارك العطرة ، فأنعشت النفوس ، وبعثت الأمل ، فلما خاف الناس من غيبتك ، وانقطاع شذاك ، أمعنوا الفكر في الاحتفاظ برائحتك ، فاستخرجوا الروائح من أزهارك ، وتحايلوا للانتفاع بها في غيابك .

لقد اعتدلت في حرارتك فلم تغلُ في بردك غلو الشتاء ، ولا في حَرِّك غلو الصيف ، فكنت جميلا في جوّك ، كما كنت جميلا في كل شيء من آثارك فليت الزمان كان ربيعا كله .

 

نصوص أدبية شعرية : ولدي

 

إن أجمل مرحلة يعيشها الإنسان هي مرحلة الطفولة ، فهي تتميز بالبراءة ، والإنسياق مع الحلم ، وبتوهج الروح ، فتقبل على الحياة إقبال الطير على التحليق لتنهل من معين جمالها وفيض سحرها .

لكن الآباء دائما يعتقدون أن هذه المرحلة هي قبل كل شيء للإعداد ، ولتهييء الإنسان الصغير للمستقبل الذي ينتظره ، ليسهم في بناء الحضارة وتقدم المجتمع . فكيف ينظر الشاعر ( علال ابن الهاشمي ) في قصيدته إلى هذه المرحلة ؟

طلعت مع الفجر يا ( خالدي )  *  لتغمرني بالسنا والضياء

ستحمل اسمي .. تجددني  *  كأنك جئت لعمري ابتداء

تمثلني يوم كنت صغيرا  *  تهدهد . أمي .. طيوف الرجاء

لأول يوم أحب الحياة  *  لأجلك ؛ يصبح عمري عطاء

أبوك الذي جئته شاعر  *  يغني مجيئك أحلى غناء

يرفّ صلاة تناجي الإله  *  ويضرع في خشية ودعاء

لئن جئتني في ربيع حياتي  *  وما في يدي ثروة أو غناء

فإني وهبتك مجد الحياة  *  ضميرا سليما .. وعز أباء

وعشا من الفن .. رطب الظلال  *  يشع عليه صباح الصفاء

أتيت الحياة على موعد  *  لماذا تحريت عصر الفضاء .. ؟

إذا المركبات ترود الفضاء  *  فعما قريب سيبدو الخفاء

سيبلغ عصرك ما لم نصله  *  وكل ارتقاء يليه ارتقاء

ولكن ستعلم زور الحياة  *  وما ابتكرت من صنوف الرياء

يباع الضمير ، ويهدر حق  *  ويسفك ظلما دم الأبرياء

فأوصيك ( يا خالدي ) أن تكون  *  مع الحق في شدة ورخاء

يداك وفكرك سر غناك  *  حذار الخنوع .. ومص الدماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.