الأربعاء 1 أبريل 2020

هروب من صوت الحروب : قصيدة نزوح وألم وأمل

قصيدة : هروب من صوت الحروب : لردينة على ونيس الورفلي ، من ليبيا

 

لليل أشكوا هم النزوح

ذرف الدمع وعبراتي تنوح

وتقلب بين ضلوعي الجروح

إلى أين أهرب من

الأحزان أين أروح

من هم النزوح

*****

قررت الهروب

قررت الهروب من صوت الحروب

لكن إلى أين ومغلقة

أمامي كل الدروب

ومقهورة حولي كل القلوب

تعبنا من تقسيم الأرض

شرق. غرب. شمال .جنوب

تعبنا من صوت الحروب

لكن حقا أين الهرب

أهلي ضاعوا وبيتي خرب

أين بقايا أمة العرب

هل ترى أجلها قرب

آه  يا  أمة  العرب

*****

تعبت تعبت حقا من الأنين

وتعب معي وطني الحزين

فلبيتي يكاد يقتلني الحنين

وحزني حزني الدفين

تراكم مع الايام توالي السنين

فحين تنتهي حرب أخرى تحين

آه يا وطني الحزين

وآه يا حزني الدفين

ما عاد يطفئك الأنين

*****

ماعادت تطفئه الدموع

دموع على وطن موجوع

حرق أمام الأعين أمام الجموع

ضرب بنار..لم تحمه الدروع

فجروحه تقلب أمام الضلوع

والألم تدلى كالثمر في الفروع

وفنهاية خلاصة الموضوع

*****

أود القول اوقفوا الحروب

فحروفي من الحزن تكاد تذوب

وعلى قلبي توجد ندوب

سببها صوت الحروب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *