الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
الرئيسية / فنجان قهوة / يوميات إنسان ‘ مرمضن ‘ جدا : الحلقة 1
يوميات-إنسان-مرمضن-جدا-حلقة-1

يوميات إنسان ‘ مرمضن ‘ جدا : الحلقة 1

الساعة تشير إلى الحادية عشرة نهارا ، استيقظ سمير على وقع صياح صبية يلعبون كرة القدم ، فركل غطاءه بقدمه الفولاذية ، وانتفض مسرعا إلى شرفة المنزل ، وصرخ بأعلى صوته مهددا الصبية بالضرب وتقطيع الكرة إن لم يرحلوا من مكانهم ، ففر الصبية مذعورين من كلمات عمي الغول سعيد ..هكذا لقبّوه .

قارب وقت صلاة الظهر ، فتوضأ سمير بعجالة ، ثم قصد مسجد الحي القريب ، هناك لمح بعضا من الصبية الذين طردهم ، فصاح بهم يلعنهم وسط المسجد ، وبأنهم كالجراثيم أينما حلّت تفسد المكان ، وحاول أن يطردهم من المسجد لولا تدخل بعض المصلين ومحاولتهم تهدئته !

في السوق

بعد انقضاء الصلاة توجه مكفهرّ الوجه إلى السوق ، فقد طلبت منه زوجته أن يحضر الخضر واللحم ، فقصد بائع السمك وسأله :

سمير : كم ثمن السمك ؟

بائع السمك : 20 درهما للكيلو .

سمير ( مصدوما ) : اوووووووووووه اووووووووووووووه القيامة ستقوم ..القيامة ستقوم..ما أن يحل رمضان حتى تضعوا قرون الشياطين أيها الباعة ، وتحرقوا جيوبنا بأثمنتكم الباهضة ، ألا تخجلوا من أنفسكم أيها السارقون ..الناهبون..

بائع السمك ( مقاطعا ) : التزم حدودك يا هذا ، ذاك هو ثمن السوق وإن لم يعجبك الأمر اخبط رأسك بالحيط ..

عندها انقلبت الأرض بسمير ولم يحس بنفسه إلا وقد نطح البائع نطحة قوية برأسه ، وكأني به كبش أقرن نطّاح فاق كل أقرانه .

سقط بائع السمك أرضا متأثرا من شدة النطحة ، ثم تناول كتلة وزن 5 كيلو وحاول أن يشج رأس سمير بها ، وكاد أن يفعل لولا تدخل الناس ، وفكّ اشتباكهما ، وإلا لوقعت جريمة حقيقية .

ابتعد سمير وهو يتمتم بكلام كله حنق وغضب ، وفجأة صرخ بأعلى صوته قائلا : إنكم لا تدعون أي أحد يصوم براحته في هذه البلاد البائسة ، تفووووو …تفوووووو .

عاد سمير إلى منزله ، فاستقبلته زوجته قائلة : أين اللحم والخضار ؟

فأجابها قائلا : في الجحيم !

فعرفت زوجته أنه في حالته العصبية المعتادة ، فلم ترد عليه ، وعادت إلى المطبخ .

أذّن العصر فقصد سمير زوجته قائلا : ماذا أعددت لنا ؟

الزوجة : ماء وخبز ، وقليلا من زيت الزيتون .

فانتفض سمير صارخا : ويحك ! ألا تتقي الله في زوجك وتقتصدي في المعيشة ؟!!!

علمت الزوجة أنه يعاند فتركته وانصرفت ، وظل واقفا يصول ويجول ، فقرر أخيرا أن يذهب للتسوق .

قطع مسافة ماراثونية إلى سوق جد بعيد ، فقد سمع أن أثمنة الخضروات هنالك رخيصة ومعقولة ، ليتفاجأ بعد وصوله أن لا فرق بينها وبين سوق حيهم ، فتمتم بكلمات غير مفهومة ، وأنصت لأصوات بطنه الجائعة ، فخضع للأمر الواقع ، وللحقيقة المرة ، وأحضر قفّة مليئة بالخضر تتوسطها دجاجة صغيرة .

وبعد أن وصل إلى المنزل خائر القوى ، أمر زوجته بإعداد إفطار شهي ، في حين استلقى جثة هامدة على فراشه ، يترقب آذان المغرب .

جاء الفرج وأذّن المغرب

ما إن سمع أذان المغرب حتى انفرجت أسارير وجهه ، فانطلق مسرعا يتناول التمر والحليب ، والابتسامة لا تفارقه ، ثم انطلق إلى صالة الضيوف وصلى المغرب ، تقول الرواية : أن الوقت الذي صلى فيه المغرب كان بسرعة الضوء ، حتى أن زوجته لم تتبين أي سورة قرأها ..بل كيف سجد أو ركع ؟!!!

وهاهو سمير يجتمع بمائدة الإفطار ، فيعانقها معانقة المحب لمعشوقته ، ثم بدأت الملحمة ! صمت رهيب على وقع حوافر الأنياب ، وطحن الأضراس ، بيضة مسلوقة بيمينه ، وخبز محشو بشماله ، فجميع الطرق تؤدي إلى معدة سمير .

وبعد مجزرة رهيبة ، استلقى الغول على ظهره ، وتجشأ بقوة وقال : الحمد لله ، اللهم تقبل منا الصيام والقيام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *