فنجان قهوة

خليلي أو (عناقيد النور)

محمد اسماعيل أحمد – مصر    لكل منا خليل يصاحبه في مسيرة حياته يشاركه أفراحه وأتراحه ، يسمع إلى شكواه باذن واعية وقلب شفوق وعاطفة لاريب في صدقها ثم يبعث إلى قلبه رسالة الطمأنينة بنصيحة خالصة ليفتح بها أمام وجهه مشارق الأمل ومغاربه . ولقد حاولت أن أجد من بني …

أكمل القراءة »

الفلاح والصياد … والنمط الحائر

بقلم : محمد اسماعيل أحمد – مصر .   تتشعب أنماط الحياة اليومية بين الناس بشكل كبير مختلط ومتداخل يصعب على المرء صاحب النظرة العابرة أن يميز بينها أو أن يسبر أغوارها ، إن من يدقق النظر ويحلل الأمور ويحاول أن يقف على أحوال الناس بشيء من التدبر والتأمل يجد …

أكمل القراءة »

فراش الإنعاش : قصة قصيرة للكاتب وهاج مصطفى

حل الليل ليزورني الملل كعـادته، لــيبحر عـــقلي في مــتاهاته لـيتكلم معي عـــلى غير عادته ليخبرني أنني تافه.. مل مني كما قال، والعيش معي أصبح محال، كما قال.. رباه مـا هذا الكلام الذي اسمعه، أفهمتم شيئا أم أنكم مثلي ؟ من منكم يعيش هوس الخصام مع عقله؟ ما هذا الـلوم والعتاب …

أكمل القراءة »

موقع أنا البحر يطفئ شمعته الأولى : شكرا لكم يا أحلى متتبعين

سنة مرت كلمح البصر … فكرة مولوود جديد لطالما كانت حبيسة جدران مغلوقة في عقل يمل بسرعة … أعشق المتنبي وبديع الزمان ..أحب قراءة القصص والأمثال ..لكن هل حقا يمكن أن أؤسس موقعا يجذب الزوار وينال استحسانهم ، لاسيما مع انتشار الهواتف الذكية فقد ولى عصر الحواسيب وتصفح المواضيع ، …

أكمل القراءة »

إذا أردت أن تهدم حضارة فعليك بالتعليم : وقفة على أطلال واقع مهترئ !

قم للمعلم وفّه التبجيلا  * كاد المعلم أن يكون رسولا من منا لا يتذكر هذا البيت الخالد لأمير الشعراء أحمد شوقي ، والذي يسمو بقيمة المعلم ويعظّم من قدره . كيف لا ونحن أمام مربّ ومكوّن لأطباء ومهندسي وقضاة المستقبل ، فكان لزاما علينا ككل أن نقف وقفة احترام وتقدير …

أكمل القراءة »

ذكريات رمضانية : بين الأمس واليوم خيط رقيق من الحنين والأمل

صيام بلون البراءة  كم هو جميل قدوم شهر رمضان المبارك ، حيث تكتسي الأرض حلة من الحب والإيمان الخالص ، والبَركة المستفاضة ، شهر أحس فيه أن الدنيا بأكملها تنادي للحب والصفاء والإخاء ، كان عمري آنذاك ست سنوات ، وهو أول رمضان أصومه في حياتي ، بل لقد وفقني …

أكمل القراءة »

يوميات إنسان ‘ مرمضن ‘ جدا : الحلقة 1

يوميات-إنسان-مرمضن-جدا-حلقة-1

الساعة تشير إلى الحادية عشرة نهارا ، استيقظ سمير على وقع صياح صبية يلعبون كرة القدم ، فركل غطاءه بقدمه الفولاذية ، وانتفض مسرعا إلى شرفة المنزل ، وصرخ بأعلى صوته مهددا الصبية بالضرب وتقطيع الكرة إن لم يرحلوا من مكانهم ، ففر الصبية مذعورين من كلمات عمي الغول سعيد …

أكمل القراءة »

مذكرات مدرسية ( الفصل الخامس ) : خروج صاروخي لألحق حلقة النمر المقنع !

كان ذلك في السنة السادسة ابتدائي ، حيث حل فصل الشتاء بأمطاره وبرودته ، فكان النهوض من النوم حينها أشبه بالمهمة المستحيلة لبطلها توم كروز ! ربما ستجدون الأمر غريبا وجنونيا ، لكن الشيء الوحيد الذي كان يبث في قلبي السعادة والأمل والعزيمة في الدراسة ، حلقات الرسوم المتحركة أو الأنمي – …

أكمل القراءة »

تقيؤات فيسبوكية : شاهد الطائرة تسجد لله ! هل ستتغلب صورة أوباما على نعل الرسول ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يجد الكثير من الناس ذوي العقول المدركة ، والأفهام المستنيرة ، مواقع التواصل الاجتماعي متنفسا يبوحون فيه بخواطرهم ويعيشون تأملاتهم ، فذاك أديب يدوّن نثرا ، والآخر شاعر ينظم شعرا ، وصحفي يحرر مقالة ويشاركها مع المجتمع الفيسبوكي ، والقاسم المشترك الذي يجمعهم هو مشاركة …

أكمل القراءة »

مذكرات مدرسية : حزام جلّاد – عصا من شجر الزيتون ، وألوان أخرى من العقاب ( الفصل 4 )

ما ستقرأونه الآن ليس مذكرات معتقل سياسي ، أو حتى سيناريو مسلسل أو فيلم ، بل هي خواطر حقيقية يرويها لكم أخوكم ها هنا كما رسمتها له ذاكرته . كان ذلك في السنة الدراسية الخامسة ، حيث رمت بنا الأقدار عند مدرسين جمعتهما قسوة الملامح ، والنظرة المخيفة . أستاذ المواد …

أكمل القراءة »