الإثنين 22 أكتوبر 2018
الرئيسية / اللغة العربية / بحث عن اسم التفضيل في اللغة العربية : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة
بحث عن اسم التفضيل

بحث عن اسم التفضيل في اللغة العربية : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة

بحث عن اسم التفضيل في اللغة العربية : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة

في موضوع اليوم ‘ بحث عن اسم التفضيل ‘ ، سنتطرق إلى شرح قواعد وأحكام هذا الاسم ، مع أمثلة متنوعة حتى يسهل الفهم .

 

تعريف اسم التفضيل

 

تأمل الجمل الآتية :

– الفهد أسرعُ من الأسدِ .

– الفيل أضخمُ من الجمل .

– كمال أطيبُ من سعيد .

إذا تأملت الكلمات التي تحتها خط ( أسرع ، أضخم ، أطيب ) ، وجدتها أسماء دلت على أن شيئين اشتركا في صفة معينة ، ولكن أحدهما زاد على الآخر فيها ، فالفهد يشاركه الأسد في السرعة ، لكن الفهد يزيد في هذه الصفة على الأسد .

وكذلك يقال في الكلمتين ( أضخم ، وأطيب ) ، وتسمى هذه الكلمات : اسم تفضيل ، ويسمى ما قبله مفضّلا ، وما بعده : مفضلا عليه .

اسم التفضيل : اسم يدل على أن شيئين اشتركا في أمر واحد إلا أن أحدهما زاد على الآخر في هذا الأمر ، ويكون على وزن ” أفعل ” .

أمثلة عن اسم التفضيل

 

– العلمُ أنفعُ من المال .

– الشمسُ أكبرُ من الأرض .

– السكوت أفضل من الكلام .

– شاهدت امرأة أجمل من القمر .

 

شروط اسم التفضيل

 

يصاغ اسم التفضيل من الفعل المتوفر فيه الشروط التالية :

1 – إذا كان الفعل ثلاثيا ، ولا يصاغ من الفعل الرباعي والخماسي ، مثل :

لعِبَ : ألعَبُ .

2 – إذا كان الفعل مبنيا للمعلوم ، ولا يصاغ من الفعل المبني للمجهول ، مثل :

كتَبَ : أكتَبُ .

3 – إذا كان الفعل تاما ، ولا يصاغ من الأفعال الناقصة كان وأخواتها .

4 – إذا كان الفعل متصرفا ، ولا يصاغ من الفعل الجامد ، مثل :

نصر : أنصَرُ .

ليس : لا يصاغ منه اسم التفضيل لأنه فعل جامد يلازم صيغة الماضي فقط .

5 – إذا كان الفعل مثبتا ، ولا يصاغ من الفعل المنفي ، مثل :

فضُلَ : أفضل .

ما فضُل : فعل منفي ، لا يصاغ منه .

6 – ليست الصفة منه على وزن أفعل ، مثل :

أحمر ، أزرق ، أخضر : لا يصاغ من هذه الصفات اسم التفضيل .

7 – أن يكون الفعل قابلا للتفاوت والتفاضل ، مثل :

سرُعَ : أسرع .

مات : غير قابل للتفاوت ، فلا نستطيع أن نقول فلان أموَتُ من فلان ، فالموت لا تفاضل فيه ولا تفاوت .

سؤال : كيف يصاغ اسم التفضيل إن لم يستوف الفعل الشروط السابقة ؟

 

إذا لم يستوف الفعل الشروط السابقة ، فيصاغ منه اسم التفضيل بالمصدر المنصوب بعد الكلمات التالية : أشد ، أكثر ، أكبر…الخ وتعرب هذه المصادر تمييزا منصوبا ، مثل :

– عليٌّ أكثر تسامحا من أخيه .

– رشيد أشد تحملا للمصاعب من هشام .

إضافة : وردت ثلاث كلمات في اللغة العربية بدون الهمزة وتفيد التفضيل ، وهي : خير – شرّ – حبّ ، إذ تفيد ما يفيده : أخير – أشد – أحب ، مثل :

– قوله تعالى على لسان إبليس متفضلا على آدم : ‘ أنا خير منه ‘ ( الأعراف 12 ) .

– شر الناس أكثرهم إساءة لغيرهم .

 

اسم التفضيل أحواله و عمله

 

يستعمل اسم التفضيل في أربع حالات هي :

1 – مجردا من ( ال ) والإضافة

في هذه الحالة يكون اسم التفضيل مفردا مذكرا والاسم المفضل عليه مجرورا بمن ، مثل :

– العلمُ أنفعُ من المالِ .

المفضل : العلم .

اسم التفضيل : أنفع .

المفضل عليه : المال .

2 – معرفا بـ ( ال )

في هذه الحالة يوافق اسم التفضيل الاسم المفضل في التذكير ، والتأنيث ، وفي الإفراد ، والتثنية ، والجمع ، ولا يذكر الاسم المفضل عليه ، مثل :

– الولدُ الأكبرُ ذكيٌّ .

المفضل : الولد .

اسم التفضيل : الأكبر .

– البقراتُ الكُبرياتُ هزيلاتٌ .

المفضل : البقرات .

اسم التفضيل : الكبريات .

3 – مضافا إلى نكرة

في هذه الحالة يكون اسم التفضيل مفردا مذكرا ، والاسم الذي بعده يوافق الاسم الذي قبله في التذكير والتأنيث ، مثل :

– الكتاب أفضلُ سمير .

المفضل : الكتاب .

اسم التفضيل : أفضل .

المفضل عليه : سمير .

4 – مضافا إلى معرفة

في هذه الحالة يجوز موافقته للاسم الذي قبله كالمعرف بـ ( ال ) ويجوز إفراده وتذكيره كالمضاف إلى نكرة ، مثل :

– الصديق خيرُ الأنيس .

– الصديقان خيرا الجليسين .

– مكة والمدينة أشرفُ المدن – أو أشرفا المُدن .

عمل اسم التفضيل

 

يعمل اسم التفضل عمل الفعل فيرفع فاعلا في حالتين :

1 – يُرفع به الضمير المستتر وذلك إذا لم يصلح لكي يقع فعل من نفس معناه موقعه ، مثل :

– عليٌّ أصدقُ من سالمٍ .

والتقدير : علي أصدق هو من سالم .

فالضمير ( هو ) في محل رفع فاعل لـ ( أصدق ) .

2 – قد يرفع اسم التفضل الاسم الظاهر ( الفاعل ) إذا صلح وقوع فعل بمعناه موقعه ، مثل :

– ما رأيتُ رجلا أحسنَ في عينه الكحلُ منه في عين زيدٍ .

فكلمة ( الكحل ) مرفوعة بـ ( أحسن ) لصحة وقوع فعل بمعناه موقعه والتقدير : ما رأيت رجلا يحسنُ في عينه الكحل كزيد .

 

نماذج إعراب اسم التفضيل

 

– إنّ أصدقَ الحديث كتابُ الله .

إن : حرف توكيد ونصب .

أصدق : اسم إن منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره ، وهو مضاف .

الحديث : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة في آخره .

كتاب : خبر إن مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره ، وهو مضاف .

الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة في آخره .

– عليٌّ أفصحُ لهجةً .

علي : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره .

أفصح : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره ، وفاعله ضمير مستتر جوازا تقديره هو .

لهجة : تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره .

– خيرُ الناس أنفَعُهُم للناسِ .

خير : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره مضاف ، وهو اسم تفضيل على غير قياس إذ الأصل فيه : أخير .

الناس : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة في آخره .

أنفعهم : خبر مرفوع ، وهو اسم تفضيل مضاف إلى معرفة ( هم ) وهو ضمير منفصل مبني في محل جر مضاف إليه .

للناس : جار ومجرور متعلق بـ ( أنفع ) .

– قال تعالى : ‘ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ‘ ( يوسف 33 ) .

قال : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة في آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .

رب : منادى بأداة نداء محذوفة تقديرها : يا رب ، وهو مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على آخره .

السجن : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره .

أحب : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره .

إلي : جار ومجرور متعلق بـ ( أحب ) .

مما : أصلها من وهي حرف جر ، و ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بمن ، والجار والمجرور متعلق بـ ( أحب ) والجملة في محل نصب مفعول به .

يدعونني : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل . النون للوقاية ، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به .

إليه : جار ومجرور متعلق بـ ( يدعونني ) .

 

تدريبات على اسم التفضيل

 

1 – صغ أسماء التفضيل من الأفعال الآتية ، وركبها في جمل مفيدة :

علِمَ – جَمُلَ – قرأَ – سعِدَ – شرُفَ – سرع .

2 – عين اسم التفضيل مما يلي :

– قال تعالى : ‘ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا ‘ ( الكهف 34 ) .

– ‘ اليد العليا خير من اليد السفلى ‘ ( حديث شريف ) .

– المستقيمُ أسعد الناس في حياته .

– قراءة في كتاب أفضل من جليس السوء .

3 – أعرب ما تحته خط :

– قال الشاعر القروي :

ذاك أزكى شما وألطف ضما  *  ذاك تشفى بلمسه الأجسام

– ‘  إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ ‘ ( الأنفال 22 ) .

ملحوظة : يرجى وضع إجاباتكم في التعليقات أسفل الموضوع .

مراجع ومصادر : 

– النحو المصفى ( محمد عيد ) .

– قصة الإعراب ( أحمد الخوص ) .

– تيسير النحو ( سعد كريم الفقي ) .

مواضيع قد تعجبك :

2 تعليقان

  1. لماذا لا نستطيع صياغة اسم التفضيل من الفعل المبني للمجهول ؟

    • يصاغ اسم التفضيل من الفعل المبني للمجهول ، بالإتيان بالمصدر المؤول للفعل مسبوقا بالفعل المساعد على وزن ( أفعل ) .

      مثال : الشرف أحق أن يُصان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.