الأحد 21 يوليو 2019
الرئيسية / الشعر العربي / شعر عن الأم : روائع من أجمل ما قاله الشعراء عن نبع الحنان
شعر عن الأم

شعر عن الأم : روائع من أجمل ما قاله الشعراء عن نبع الحنان

 

اخترنا لكم في موضوع اليوم ” شعر عن الأم ” أجمل ما نظمه الشعراء من قصائد رائعة تحمل في أبياتها أجمل المعاني و الكلمات الصادقة عن نبع المحبة والحنان ، ومصدر الأمان والدفء والعطاء ، ومدرسة الحياة على مر الزمان .

ذلك المخلوق الرقيق الذي يكافح ويربي ويسهر ويحنو لكي تنشأ الأجيال وترقى الأمم . فهي تحملت ألم الحمل والولادة ، وأرضعت بحب وصفاء ، وصبرت على مشاكل الأبناء التي لا تنتهي ، وكل همها أن يسعد أبناؤها الذين مهما كبروا فهم في عيونها أطفال صغار .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ” جاء رجلٌ إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : يا رسول الله ، من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ ، قال : أمك ، قال: ثم من ؟ قال : أمك ، قال: ثم من ؟ قال : أمك ، قال: ثم من ؟ قال : أبوك .

 

أحلى شعر عن الأم ( 1 )

 

قال حافظ إبراهيم :

الأم مدرسة إذا أعددتها  *  أعددت شعبا طيب الأعراق

الأم روض إن تعهده الحيا  *  بالري أورق أيما إيراق

الأم أستاذ الأساتذة الألى  *  شغلت مآثرهم مدى الآفاق

 

قال ابراهيم المنذر :

أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا  *  بنقوده حتى ينال به الوطر

قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى  *  ولك الجواهر والدراهم والدرر

فمضى وأغمد خنجرا في صدرها  *  والقلب أخرجه وعاد على الأثر

لكنه من فرط دهشته هوى  *  فتدحرج القلب المعفر إذ عثر

ناداه قلب الأم وهو معفر  *  ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر

فكأن هذا الصوت رغم حنوه  *  غضب السماء به على الولد انهمر 

فاستل خنجره ليطعن نفسه  *  طعنا سيبقى عبرة لمن اعتبر

ناداه قلب الأم كف يدا ولا  *  تطعن فؤادي مرتين على الأثر

قال أبو العلاء المعري :

العيش ماض فأكرم والديك به  *  والأم أولى بإكرام وإحسان

وحسبها الحمل والإرضاع تدمنه  *  أمران بالفضل نالا كل إنسان

قال مسعود سماحة :

وما صلّ ترافقه المنايا  *  ويجري السما قتّالا بفيه

بأقبح من عقوق لا يراعي  *  كرامة أمه ورضى أبيه

قال الشاعر القروي :

تحير بي عدوي إذ تجنى  *  عليّ فما سألت عن التجني

وقابلَ بينَ ما ألقاهُ منهُ  *  وما يَلْقى من الإِحسانِ مني

يبالِغُ في الخِصامِ وفي التجافي  *  فأغرقُ في الأناةِ وفي التأني

أودُّ حياتَهُ ويودُّ موتي  *  وكمْ بيــنَ التَمَني والتَمَني

إِلى أن ضاقَ بالبغضاءِ ذَرْعا  *  وحسَّنَ ظَنَّهُ بي حسنُ ظني

عدوي ليسَ هذا الشهدُ شهدي  *  ولا المنُّ الذي استحليْتَ مني

فلي أمٌ حَنُونٌ أرضعتني  *  لبانَ الحب من صَدْر أحنِّ

على بسمَاتِها فتحتُ عيني  *  ومن لَثماتِها رويتُ سِنِّي

كما كانتْ تُناغيني أُناغي  *  وما كانتْ تُغَنيني أُغَني

سَقاني حُبُّها فوقَ احتياجي  *  ففاضَ على الوَرى ما فاضَ مني

 

أشعار جميلة عن الام ( 2 )

 

قال محمد بحيري :

هي في الشعب نصفه وهي أم  *  لبنيه وقوة سحرية

هزت المهد في حنان ورفق  *  وغذته السمو والأريحية

ولها بيننا رسالة صدق  *  إن صدقنا الجهاد عزما ونية

خرج صخر بن عمرو أخو الخنساء الشاعرة المشهورة في غزاة فأصابه جرح فتطاول مرضه فكانت امرأته سليمى إذا سُئلت عنه قالت هازئة : لا هو حي فيرجى ولا ميت فينعى ، وهو يسمع ذلك فيشق عليه ، وإذا سُئلت عنه أمه قالت : أصبح صالحا بنعمة الله .

فلما أفاق من علته عمد إلى سليمى فعلقها بعمود الفسطاط حتى ماتت وقال :

أرى أم صخر ما تجف دموعها  *  وملّت سليمى مضجعي ومكاني

فأي امرئ ساوى بأمٍّ حليلةً  *  فلا عاش إلا في شقا وهوان

قال الإمام الشافعي :

أطع الإله كما أمر  *  واملأ فؤادك بالحذر

وأطع أباك فإنه  *  رباك من عهد الصغـر

وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وارضها  *  فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ

قال الشاعر معروف الرصافي :

أوجب الواجبات إكرام أمي  *  إن أمي أحق بـالإكرام

حملتني ثقلا ومن بعد حملي  *  أرضعتني إلى أوان فطامي

ورعتني في ظلمة الليل حتى  *  تركت نومها لأجل منامي

إن امي هي التي خلقتني  *  بعد ربي فصرت بعض الأنام

فلها الحمد بعد حمدي إلهي  *  ولها الشكر في مدى الأيام

وقال أيضا :

إن خدمنا فلا تريد جزاء  *  ومِن الأمِ هل يُرادُ جزاء

قال خليل مطران :

نعمت الأمُ أنجبت خيرة الأولاد  *  للبِّرِ والنَدى والوفــاءِ

وقال آخر :

أحن إليكِ إذا جنّ ليل

وشاركني فيكِ صبح جميل

أحن إليكِ صباح مساء

وفي كل حين إليك أميل

على راحتي كم سهرت ليال

ولوعتِ قلبك عند الرحيل

وفيض المشاعر منك تفيض 

كما فاض دوما علينا سهيل

جمعت الشمائل يا أمُّ أنت

وحزت كمالا علينا فضيل

إذا ما إعترتني خطوب عضام

عليها حنانكِ عندي السبيلُ

إذا ما افتقدتُ أبي برهة

غدوتِ لعمريَ أنتِ المعيلُ

بفضلكِ أمي تزولُ الصعابُ

ودعواكِ أمي لقلبي سيلُ

 

اجمل شعر عن الأم الحنونة ( 3 )

 

قال عبد الرحمان بن مساعد :

اسألوا دمي ..وسعادتي وهمي

اسألوا التوفيق..

والكدر والضيق

اسألوا الطيب في صفاتي..

والدعاء اللي في صلاتي

واسألوا شهودي..

الدموع اللي في سجودي

اسألوهم..واسألوا دمي ..

عن غلا أمي

وقال آخر :

أمّي يا حبّا أهواه  *  يا قلبا أعشق دنياه

يا شمسا تشرق في أفقي  *  يا وردا في العمر شذاه

يا كل الدنيا يا أملي  *  أنت الإخلاص ومعناه

فلأنت عطاء من ربي  *  فبماذا أحيا لولاه

ماذا أهديك من الدنيا  *  قلبي أم عيني أماه

روحي أنفاسي أم عمري  *  والكلّ قليل أوّاه

ماذا أتذكر يا أمي  *  لا يوجد شيء أنساه

فالماضي يحمل أزهارا  *  والحاضر تبسّم شفتاه

ما زال حنانك في خلدي  *  يعطيه سرورا يرعاه

كم ليل سهرتِ في مرضي  *  تبكي وتنادي رباه

طفلي وحبيبي يا ربي  *  املأ بالصحة دنياه

الأم تذوب لكي نحيا  *  ونذوق من العمر هناه

الأم بحار من خير  *  والبحر تدوم عطاياه

أماه أحبك يا عمري  *  يا بهجة قلبي ومناه

ضمّيني واسقيني حبا  *  ودعيني أحلم أماه

وقال آخر :

يا صديقة الأيام ورفيقه الأحلام

هل ستكفي الوعود

يا أغلى شخص في الوجود

وقال آخر :

أمي الغاليه :

خلق البحر ليعانق موجة الرمال والصخور

وتشرق الشمس لتلف بدفئها الصحاري والبحور

وتوجد الفراشات دائمأمع أرق الورود والزهور

أماه يابحري .. وشمسي .. وباقة زهوري ..

أحتاجك دوما وأحبك أبد الدهور

 

شعر عن الأم ( 4 )

 

قال نزار قباني :

صباحُ الخير يا حلوه..

صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه

مضى عامانِ يا أمّي

على الولدِ الذي أبحر

برحلتهِ الخرافيّه

وخبّأَ في حقائبهِ

صباحَ بلادهِ الأخضر

وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر

وخبّأ في ملابسهِ

طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر

قال إبراهيم السمري :

 وَفَضْلُ الأُمِّ يَعْلُو أَيَّ فضل  *  إِذَا أَحْصَيْتَهُ فِي كُلِّ شَانِ

أُسَائِلُ مُهْجَتِي عَنْهَا أَجَابَتْ  *  هِيَ الرَّحَمَاتُ لاَحَتْ لِلْعِيَانِ

هِيَ البَحْرُ الْمَلِيءُ بِكُلِّ غَالٍ  *  نفِيسٍ غَارَ مِنْهُ الأَصْفَرَانِ

هِيَ البَدْرُ الْمُطِلُّ بِنَاظِرَيْهِ  *  عَلَى الآفَاقِ يَلْمَعُ كَالْجُمَانِ

هِيَ الأَنْسَامُ رَقَّتْ فِي بَهَاءٍ  *  وَزَانَتْ ثَوْبَهَا بِالأُقْحُوَانِ

هِيَ الْمَاءُ الزُّلاَلُ لِكُلِّ صَادٍ  *  هِيَ الأَمَلُ الضَّحُوكُ لِكُلِّ عَانِ

أَرَاهَا نَخْلَةً بَسَقَتْ وَجَادَتْ  *  وَلَمْ تَعْبَأْ بِأَغْيَارِ الزَّمَانِ

تَحَدَّتْ فِي شُمُوخٍ كُلَّ رِيحٍ  *  وَآتَتْ أُكْلَهَا فِي كُلِّ آنِ

حَبَتْنِي عَطْفَهَا مُذْ كُنْتُ طِفْلاً  *  وَفَاضَتْ بِالْمَحَبَّةِ وَ الحنان

وَرَغْمَ الفَقْرِ كَمْ جَادَتْ عَلَيْنَا  *  يَدَاهَا بِالنَّدَى مَبْسُوطَتَانِ

قال أحمد شوقي :

أمي كانت إليه تغدو

إذا أنا طفل ولا تزال

ماذا ترى رشاد إن طلبتها

تُرى تردّني إذا خطبتها

إصغ لي أنت مثل ما تتمنى

زينب تجمع الغنى والجمالا

 

شعر عن الأم ( 5 )

 

قال كريم معتوق :

أوصى بك اللهُ ما أوصت بك الصُحفُ  *  والشـعرُ يدنـو بخـوفٍ ثم ينـصرفُ

مــا قــلتُ والله يـا أمـي بـقـافــيـةٍ  *  إلا وكـان مــقـامـاً فــوقَ مـا أصـفُ

يَخضرُّ حقلُ حروفي حين يحملها  *  غـيـمٌ لأمي علـيه الطـيـبُ يُـقتـطفُ

والأمُ مـدرسـةٌ قـالوا وقـلتُ بـهـا  *  كـل الـمدارسِ سـاحـاتٌ لـها تـقـفُ

هـا جـئتُ بالشعرِ أدنيها لقافيتي  *  كـأنـما الأمُ في اللاوصـفِ تـتصفُ

إن قلتُ في الأمِ شعراً قامَ معتذراً  *  ها قـد أتـيتُ أمـامَ الجـمعِ أعـترفُ

قال محمود درويش :

أحنّ إلى خبز أمي

و قهوة أمي

و لمسة أمي

و تكبر في الطفولة

يوما على صدر يوم

و أعشق عمري لأني

إذا متّ

أخجل من دمع أمي !

خذيني ، إذا عدت يوما

وشاحا لهدبك

و غطّي عظامي بعشب

تعمّد من طهر كعبك

و شدّي وثاقي..

بخصلة شعر

بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..

عساي أصير إلها

إلها أصير..

إذا ما لمست قرارة قلبك !

وقال آخر :

أمي..

لا تؤم القلوب إلا إليك ..

ولا تلين الصخور إلا لحنانك …

أنت الحب… و الجنة تحت قدميك ..

أحبك أمي ..

 

ابيات شعرية جميلة عن الأم ( 6 )

 

ونختم بأبيات مؤثرة من قصيدة الشريف الرضي في رثاء والدته :

أبكيك لو نقع الغليل بكائي   *  وَأقُولُ لَوْ ذَهَبَ المَقالُ بِدائي

وَأعُوذُ بالصّبْرِ الجَميلِ تَعَزّيا  *  لَوْ كَانَ بالصّبْرِ الجَميلِ عَزائي

طورا تكاثرني الدموع وتارة   *  آوي الى أكرومتي وحيائي

كم عبرة موهتها بأناملي  *  وسترتها متجملا بردائي

ما كنت أذخر في فداك رغيبة  *  لو كان يرجع ميت بفداءِ

لو كان يدفع ذا الحمام بقوة  *  لتكدست عصب وراءَ لوائي

فَارَقْتُ فِيكِ تَماسُكي وَتَجَمّلي  *  ونسيت فيك تعززي وإبائي

وَصَنَعْتُ مَا ثَلَمَ الوَقَارَ صَنيعُهُ  *  مما عراني من جوى البرحاءِ

قَدْ كُنتُ آمُلُ أنْ أكونَ لكِ الفِدا   *  مِمّا ألَمّ ، فكُنتِ أنْتِ فِدائي

وَتَفَرُّقُ البُعَداءِ بَعْدَ مَوَدَّة  *  صعب فكيف تفرق القرباءِ

أنْضَيتِ عَيشَكِ عِفّة وَزَهَادَة  *  وَطُرِحْتِ مُثْقَلَة ً مِنَ الأعْبَاءِ

بصِيَامِ يَوْمِ القَيظِ تَلْهَبُ شَمْسُهُ  *  وقيام طول الليلة الليلاءِ

ما كان يوما بالغبين من اشترى  *  رغد الجنان بعيشة خشناءِ

لَوْ كَانَ مِثلَكِ كُلُّ أُمٍّ بَرّة  *  غني البنون بها عن الآباءِ

شهد الخلائق أنها لنجيبة  *  بدَليلِ مَنْ وَلَدَتْ مِنَ النُّجَبَاءِ

في كل مظلم أزمة أو ضيقة  *  يَبْدُو لهَا أثَرُ اليَدِ البَيْضَاءِ

ذَخَرَتْ لَنا الذّكرَ الجَميلَ إذا انقضَى  *  ما يذخر الآباء للأبناءِ

لَوْ كَانَ يُبلِغُكِ الصّفيحُ رَسَائِلي  *  أو كان يسمعك التراب ندائي

لَسَمِعتِ طُولَ تَأوّهي وَتَفَجّعي  *  وعلمت حسن رعايتي ووفائي

كَانَ ارْتِكاضِي في حَشاكِ مُسَبِّبا  *  رَكضَ الغَليلِ عَلَيكِ في أحشائي

مصادر :

– الأهل والأقارب في الشعر العربي ( محمد عبد الرحيم ) .

فضل الأم ( قصيدة ) .

الأم ( قصيدة ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.