السبت 31 أكتوبر 2020

شعر عن الحب : أبيات رائعة نهديها للمكتوين بنار العشق والهوى

اخترنا لكم في موضوع اليوم أجمل ما قيل من شعر عن الحب ، وجاء ذلك بناء على طلباتكم المتكررة في المزيد من المواضيع التي تتناول اشعار الحب والرومانسية ، ونهديها للمكتوين بنار الشوق والهوى ، ونقول لهم : رفقا بقلوبكم !

مجموعة أبيات رائعة ترجمت كلماتها العديد من مشاعر الحب والغرام التي تملكت الفؤاد فأسرته ، وأخذت بالعقل فسلبته ، فبات الشاعر ساهرا ينظم أعذب الكلمات للتعبير عن مدى شوقه وولهه للحبيب ، وينسج قصائد طبعتها عبارات رومانسية عنوانها الهوى والهيام  .

 

شعر فصيح عن الحب

 

أرجو وصلكم ( العباس بن الأحنف )

قَد كُنتُ أَرجُـو وَصلَكُم  *  فَظَلَلتُ مُنقَطِعَ الـرَّجاءِ

أَنتِ الَّتِي وَكَّلتِ عَيـنِي  *  بالسُّهادِ وَبِالبُكاءِ

إِنَّ الهَوَى لَو كَانَ يَنفُذُ  *  فِيهِ حُكمِي أَو قَضائِي

لَطَلَبتُهُ وَجَمَعتُهُ  *  مِن كُلِّ أَرض أَو سَماءِ

فَقَـسَمتُهُ بَينِي وَبَينَ  *  حَبيبِ نَفسِي بِالسَّواءِ

فَنَعيشَ مَا عِشنا عَلَى  *  مَحضِ المَوَدَةِ وَالصَّفاءِ

حَتَّى إِذَا مُتنَا جَميعا  *  والأُمورُ إلى فَناءِ

مَاتَ الهَوَى مِن بَعدِنا  *  أَو عَاشَ فِي أَهل الوَفاءِ

مهفهفة والسحر ( عنترة بن شداد )

إِذا الريحُ هَبَّت مِن رُبَى العَلَمَ السَّعدي  *  طَفا بَردُها حَـرَّ الصَّبَابَـةِ وَالوَجـدِ

وَذَكَّرَنِي قَوماً حَفِظـتُ عُهودَهُـم  *  فَما عَرِفوا قَدري وَلا حَفِظوا عَهدي

وَلَولا فَتـاةٌ فِـي الخِيـامِ مُقيمَـةٌ  *  لَمَا اختَرتُ قُربَ الدار يَوماً عَلى البعد

مُهَفهَفَةٌ وَ السحر مِـن لَحَظاتِهـا  *  إِذا كَلَّمَت مَيتاً يَقـومُ مِـنَ اللَّحـدِ

أَشارَت إِلَيها الشَّمسُ عِنـدَ غُروبِهـا  *  تَقولُ إِذا اِسوَدَّ الدُّجَى فَاطلِعِي بَعدي

وَقالَ لَها البَدرُ المُنيـرُ ألا اسفِـري  *  فَإِنَّكِ مِثلِي فِي الكَمالِ وَفِي السَّعـدِ

فَوَلَّت حَيـاءً ثُـمَّ أَرخَـت لِثامَهـا  *  وَقَد نَثَرَت مِن خَدِّها رَطِـبَ الـوَردِ

وَسَلَّت حُساماً مِن سَواجي جُفونِهـا  *  كَسَيفِ أَبيها القاطِعِ المُرهَـفِ الحَـدِّ

تُقاتِلُ عَيناها بِهِ وَهوَ مُغمَـدٌ وَمِـن  *  عَجَبٍ أَن يَقطَعَ السيفُ فِي الغِمـدِ

مُرَنَّحَةُ الأَعطافِ مَهضومَـةُ الحَشـا  *  مُنَعَّمَـةُ الأَطـرافِ مائِسَـةُ القَـدِّ

يَبيتُ فُتاتُ المِسكِ تَحـتَ لِثامِهـا  *  فَيَـزدادُ مِـن أَنفاسِهـا أَرَجُ النَـدِّ

وَيَطلَعُ ضَوءُ الصُبحِ تَحـتَ جَبينِهـا  *  فَيَغشاهُ لَيلٌ مِن دُجَى شَعرِها الجَعـدِ

وَبَيـنَ ثَناياهـا إِذا مـا تَبَسَّمَـت  *  مُديرُ مُدامٍ يَمـزُجُ الـرَّاحَ بِالشَّهـدِ

شَكا نَحرُهـا مِن عَقدِهـا مُتَظَلِّمـاً  *  فَواحَرَبـا مِن ذَلِكَ النَّحـرِ وَالعِقـدِ

فَهَل تَسمَحُ الأَيّـامُ يا ابنَـةَ مـالِكٍ  *  بِوَصلٍ يُدَاوي القَلبَ مِن أَلَمِ الصَّـدِّ

 

ابيات شعر جميلة عن الحب والغزل

 

شعر عن الحب ( جميل بثينة )

أَرَى كُلّ مَعشُوقَينِ ، غَيرِي وَغيرَهَا  *  يَلَـذّانِ فِـي الدنيا ويَغْتَبِطَـانِ

وَأَمشِي ، وَتَمشِي فِي البِلاَدِ ، كَأنّنَـا  *  أَسِيـرَان ، للأَعـدَاءِ ، مُـرتَهَنَـانِ

أُصَلِّي فَأَبكِي فِي الصَّـلاةِ لذِكرِهَـا  *  لِيَ الوَّيـلُ مِمَّـا يَكتُـبُ المَلَكَـانِ

ضَمِنْتُ لَهَـا أَنْ لاَ أَهِيـمَ بِغَيرِهَـا  *  وَقَدْ وَثِقَـتْ مِنِّـي بِغَيـرِ ضَمَـانِ

أَلاَ ، يَا عِبادَ الله ، قُومُـوا لِتَسمَعُـوا  *  خُصومـةَ مَعشُوقَيـنِ يَختَصِـمَانِ

وَفِي كُلّ عَـامٍ يَستَجِـدّانِ ، مَـرّةً  *  عِتَاباً وَهَجـراً ، ثُـمّ يَصطلِحَـانِ

يَعِيشانِ فِي الدنيا غَرِيبَيـنِ ، أَينَـمَا  *  أَقَامَـا ، وَفِـي الأَعـوَامِ يَلتَقِيَـانِ

وَمَا صَادِيَاتٌ حُمْنَ ، يَومـاً وَلَيلَـةً  *  عَلَى المَاءِ ، يُغشَيْنَ العِصيَّ، حَوَانِـي

لواغِبُ ، لاَ يَصْدُرْنَ عَنـهُ لِوَجْهـة  *  وَلاَ هنّ مِنْ بَـردِ الحِيَـاضِ دَوَانِـي

يَرَينَ حَبابَ المَاءِ ، وَالمَـوتُ دُونَـهُ  *  فَهُـنّ لأَصـوَاتِ السُّقَـاةِ رَوَانِـي

بِأَكثَـرَ مِنّـي غُـلّـةً وَصَبَـابَـةً  *  إِلَيـكِ ، ولكن العَـدوّ عَدَانِـي

الأطلال ( إبراهيم ناجي )

يَا فؤادي رَحِـم اللهُ الـهوَى  *  كَانَ صَرحاً من خَيـالٍ فَهَـوى

اسقنِي واشـرَبْ عَلـى أَطلالـهِ  *  واروِ عَنِّي طَالَمـا الدَّمـع رَوَى

كَيفَ ذَاك الحب أَمسَـى خَبـراً  *  وحَديثـاً من أَحَاديـث الجـوَى

وبِساطـا من نَدامَـى حلمهـم  *  تـواروا أبـداً وهـو انطـوى

يا رياحا ليـس يهـدا عصفـها    نضب الزيتُ ومصباحي انطفـا

وأنا أقتـات مـن وهـم عفـا  *  وأفـي العمـر لنـاسٍ ما وفَـى

كـم تقلبـت علـى خنجـره  *  لا الهوى مال ولا الجفـنُ غفـا

وإذا القلب علـى غفـرانـهِ  *  كلـما غاربـه النصـلُ عفـا

قال امرؤ القيس :

أغرك مني أن حبك قاتلي  * وأنك مهما تأمري القلب يفعل

وما ذرفت عيناك إلا لتضربي  *  بسهميك في أعشار قلب مقتل

قال الشريف المرتضى :

وفي النّفرِ الغادين وجهٌ أُحبّه  *  وما كلّ وَجهٍ في الرِّفاق حبيبُ

يَنوبُ مَنابَ البدرِ ليلةَ تمّهِ  *  وَيُغني غناءَ الشّمسِ حين تغيبُ

وَلمّا دَعاني للغرامِ أَجبتُه  *  وَما كانَ قَلبي للغرامِ يجيبُ

وَما كنتُ إِلّا فيهِ للحُبِّ طائِعا  *  وَما لِسواهُ في الفؤادِ نَصيبُ

 

شعر عن الحب الصادق

 

قال ابن الفارض :

قلبي يُحَدّثني بأَنّكَ مُتْلِفِي  *  روحي فِداكَ عرَفْتَ أمَ لم تَعْرِفِ

لم أَقْضِ حَقّ هَواكَ إن كُنتُ الذي  *  لم أقضِ فيِه أسىً ومِثليَ مَنْ يَفي

ما لي سِوَى روحي وباذِلُ نفسِهِ  *  في حُبّ مَن يَهْواهُ ليسَ بِمُسرِف

فلَئِنْ رَضِيتَ بها فقد أسعَفْتَني  *  يا خَيبَة المَسْعَى إذا لم تُسْعِفِ

يا مانِعي طيبَ المَنامِ ومانِحي  *  ثوبَ السّقامِ بِهِ ووَجْدِي المُتْلِفِ

عَطفا على رَمقي وما أبقَيتَ لي  *  منْ جسميَ المُضْنى وقلبي المُدَنَفِ

فالوَجْدُ باقٍ والوِصَالُ مُماطلي  *  والصّبْرُ فانٍ واللّقاء مُسَوّفي

لم أَخلُ من حَسَدٍ عليك فلا تُضِعْ  *  سَهَري بتَشْنِيع الخَيالِ المُرجِفِ

واسأَلْ نجومَ اللّيلِ هل زارَ الكَرَى  *  جَفني وكيف يزورُ مَن لم يَعْرِفِ

لا غَرْوَ إن شَحّتْ بغُمْضِ جُفُونها  *  عيني وسَحّتْ بالدّموعِ الذّرّفِ

وبما جرَى في موقفِ التوديعِ مِنْ  *  ألمِ النّوَى شاهدتُ هَولَ الموقفِ

إن لم يكن وْصلٌ لدَيْكَ فعِدْ به  *  أَمَلي وَمَاطِلْ إنْ وَعَدْتَ ولا تفي

فالمَطْلُ منكَ لدَيّ إنْ عزّ الوفا  *  يحلو كوَصَلٍ من حبيبٍ مُسْعِفِ

قال فاروق جويدة :

لو أستطيع حبيبتي لنثرت شيئا

من عبيرك بين أنياب الزمان

فلعله يوما يفيق

ويمنح الناس الأمان

لو أستطيع حبيبتي

لجعلت من عينيك صبحا

في غدير من حنان

ونسجت أفراح الحياة حديقة

لا يدرك الإنسان شطآن لها

وجعلت أصنام الوجود معابدا

ينساب شوق الناس إيمانا بها

قال العباس بن الأحنف :

لابد للعاشق من وقفة  *  تكون بين الوصل والصرم

يعتب أحيانا وفي عتبه  * يهيج ما يخفي من السقم

إشفاقه داع إلى ظنه  *  وظنه داع إلى الظلم

حتى إذا الهجر تمادى به ** راجع من يهوى على رغم

 

اروع شعر عن الحب والعشق والهيام

 

العيون السود ( إيليا أبو ماضي )

ليت الذي خلق العيـون السـودا  *  خلق القلوب الخافقـات حديـدا

لـولا نواعسهـا ولولا سحرهـا  *  مـا ود مـالك قلبـه لو صيـدا

عَوذْ فـؤادك من نبـال لحاضهـا  *  أو متْ كما شاء الغـرام شهيـدا

إن أنت أبصرت الجمال ولَم تـهم  *  كنت امرءاً خشن الطباع ، بليـدا

وإذا طلبت مـع الصبابـة لـذةً    فلقد طلبـت الضائـع الموجـودا

يا ويـح قلبِـي إنـه فِي جانبـي  *  وأضنـه نائـي الـمـزار بعيـدا

مستـوفـزٌ شوقا إلَى أحبابـه  *  المـرء يكـره أن يعيـش وحيـدا

برأ الإلـه لـه الضلـوع وقايـةً  *  وأرتـه شقوتـه الضلـوع قيـودا

فإذا هفـا بـرق المنـى وهفا لـه  *  هاجـت دفائنـه عليـه رعـودا

لو أستطيع وقيتـه بطـش الهـوى  *  ولو استطاع سلا الهـوى محمـودا

هي نظرة عَرَضت فصارت فِي الحشا  *  ناراً وصار لَهـا الفـؤاد وقـودا

و الحب صـوتٌ، فهو أنـةُ نائـحٍ  *  طـوراً وآونـة يكـون نشيـدا

يهـب البواغـم ألسنـاً صداحـة  *  فـإذا تجنـى أسكـت الغـريـدا

ما لي أكلف مهجتـي كتم الأسى  *  إن طال عهد الجرح صار صديـدا

ويلـذُّ نفسـي أن تكـون شقيـةً  *  ويلـذ قلبـي أن يكـون عميـدا

إن كنت تدري ما الغرام فداونـي  *  أو ، لا فخـل العـذل والتفنيـدا

وقال آخر :

لا تسألني كم أحبـك

فليس لحبـك مقيـــاس

لا تسألني كم عشقتـك

ولمــاذا اخترتك من دون الناس

لا تسألني إلى متى سـأظل أحبـك

فـأنا ســأحبـك حتى تودعنـي الأنفاس

 

شعر عن الحب و الشوق

 

 

الموعد الثالث ( بدر شاكر السياب )

فَرَّ النَّهارُ من البيوتِ النَّائيـاتِ، إلَى السَّحـاب

من شُرفةٍ زرقاءَ تَحلم بالكـواكب والضبـاب

من مقلتين على الطريق ، ومقلتين على كتـاب

الدربُ تحرقـه النوافـذُ والنجـوم المُستسـرة

سكرانُ تزحمه الظلالُ وتشرب الأوهام خَمـره

هيهات، لا تأتِي. وتَهمس (فيم تأتِي؟) شبهُ فكرة

قد أذكرتنِي مقلتاكِ رؤىً رسبـنَ إلَى الظـلامِ

زرقاءَ تسبح فِي ضبابٍ من شحـوبٍ وابتسـامِ

الليلةَ القمراءَ تركـض بين أشبـاح الغمـامِ

أفق يذوبُ على الحنين، يكاد يَغرقُ فِي صفائـه

يطويه ظلُّ من جناحِ، ضاع فيه صـدى غنائـه

أهدابك السوداء تَحملنِي، فأومض فِي انطفائـه

من أنت ؟ سوف تمر أيامي وأنسجـها ستـارا

هيهات تُحرقه شفاهُكِ وهي تستعـر استعـارا

لا تَلمسيه.. فأنت ظِلُّ ليـس يختـرقُ القـرارا

مات الفضاءُ، سوى بقايا من مصابيح الطريـقِ

مبهورةِ الأضواء، تنضبُ فِي جداولَ من بريـقِ

صفراء تخنقها الظلالُ على فم الليـل العميـقِ

فيمَ انتظاريَ كالفراغ؟ وفيمَ يأسـي كالرمـادِ ؟

لن يسمع الدربُ الملولُ (وإن أصاخَ) سوى فؤادِ

يأما فؤادك..ويح نفسي! أين أنت؟ ومن أنادي ؟

***

فيا ويل حبيبتي من هيجان عاطفة حبي الـمجنون

ويا ويل حبيبتي كيف ستتحمّل كل هذه الشجون

فكيف أصف لها ما بقلبي من شوقٍ لتلك العيون

فكل حب قبل أو بعد حبها بكل سهولة سيهون

فكيف لو كنت بدون حبها كيف كنت سأكون

فلو عرف الناس ما بقلبي من حب لن يسكتوا

ولو عرف الناس ما بصدري من غرام لن ينطقوا

فكيف لو عرفوا بأن ما بصدري أكبر مما يتخيلون ؟

فكيف لهذه النار أن تشتعل من غير شرارة لهـب

وكيف لحياتي أن تستمر من غير حرارة هذا الحـب

فوصف حبي لن يكتب ولم يؤلف في كل الكتـب

اقرأ أيضا : قصائد غزل قصيره تضم أجمل أشعار الحب و الرومانسيه

 

أروع الأشعار عن الحب

 

حلوة المبسم ( علي محمود طه )

تُسـائِلُنِـي حـلـوةُ المَبـسَـمِ  *  متَى أنـتَ قبَّلتَنِـي فِـي فَمِـي

تَحـدَّثـتَ عَنِّـي وعن قُبلـةٍ  *  فَيـا لـكَ مِـن كَـاذبٍ مُلهَـمِ

فَقلـتُ أعابثُهـا بَـل نسيـتِ  *  وفِي الثَّغر كَانتْ وفِـي المعصَـمِ

فَـإنْ تُنكِـرِيهـا فَمـا حِيلَتِـي  *  وَهَا هِي ذِي شعلـةٌ فِـي دَمِـي

سَلِـي شَفَتيـكِ بِمـا حَسَّتـاهُ  *  مِـن شَفَتَـي شاعر مُـغـرَمِ

أَلَمْ تُغمِضِـي عِندهـا ناظِريـك  *  وبالـرَّاحتيـنِ أَلَـم تَحتَـمِـي

هَبِـي أنَّهـا نـعـمـةٌ نلتُـها    ومن غَيـرِ قَصـدٍ فَـلا تَندَمِـي

فـإنْ شئت أرجَعتُـها ثَانيـاً  *  مُضـاعَفـةً لِلفـمِ المُـنـعَـمِ

فَقـالـتْ وَغضَّـتْ بِأهدَابِهـا  *  إِذَا كَـانَ حَقـاً فَـلا تُحجـمِ

سَأغمـضُ عَينَـيَّ كَـي لا أرَاكَ  *  وَمَا فِـي صنيعـكَ مِـن مَأثَـمِ

كـأنَّـكَ فِـي الحِلـمِ قبَّلتَنِـي  *  فَقلـتُ وأفدِيـكِ أَن تَحلُـمِـي

خدعوها بقولهم ( أحمد شوقي )

خَدَعُـوهَـا بِقَـوْلِهِـمْ حَسْنـاءُ  *  والغَـوَانِي يَـغُـرَّهُـنَّ الـثَّنَـاءُ

أَتُـرَاهَا تَنَـاسَـتِ اسْمِـيَ لَمَّـا  *  كَثُـرَتْ فِـي غَرامِهَـا الاسْمـاءُ

إنْ رَأتْنِي تَمِيـلُ عَنَّي ، كَأنْ لَـمْ  *  تَـكُ بَيْنِـي وَبَيْنِهَـا أشْـيــاءُ

نَظْـرَةٌ ، فَـابْتِسَـامَةٌ ، فَسَـلامُ  *  فَكَـلامٌ ، فَـمَـوْعِـدٌ ، فَلِقَـاءُ

يَوْمَ كُنَّا وَلا تَسَـلْ كَيْـفَ كُنَّـا  *  نَتَهَـادَى مِنَ الـهَوَى مَا نَشـاءُ

وَعَليْنَـا مِـنَ العَفَـافِ رَقِيْـبُ  *  تعبت فِـي مِـرَاسِـهِ الاهْـوَاءُ

جَاذَبَتْنـي ثَوبِي العَصـيِّ وقَالَـتْ  *  أَنْتُـم النَّـاسُ أَيُّـهَـا الشعراء

فَاتَّقـوا اللَّهَ فِي قُلـوبِ العَـذَارَى  *  فَالعَـذَارَى قُلُـوبُهُـنَّ هَــوَاءُ

قال الشريف المرتضى :

جرعني حبه وباعدني  *  فلم أنل وصله ولم أكد

وزارني قبل أن تملكني  *  فصرت عبدا له فلم يعد

يضحك عن لؤلؤ فإن يكن  *  اللؤلؤ ذا صفرة فعن برد

ولست أرضى تشبيه لقيته  *  بساعة الأمن أو جنى الشهد

 

أجمل الاشعار عن الحب و الحبيب

 

علام هجرتني ( مجنون ليلى )

فَـوَاللهِ ثَـمَّ وَاللهِ إِنِّـي لَـدائِـبٌ  *  أُفَكِّرُ مَا ذَنبِـي إليك فَأَعجَـبُ

وَوَاللهِ مَـا أَدرِي عَـلامَ هَجَرتِنِـي  *  وَأَيَّ أُمورِي فِيكِ يا لَيـلَ أَركَـبُ

أَأَقطَعُ حَبلَ الوَصلِ فَالمَـوتُ دُونَـهُ  *  أَمَ اشرَبُ كَأساً مِنكُمُ لَيسَ يُشـرَبُ

أَمَ اهرُبُ حَتَّى لا أَرَى لِي مُجـاوِراً  *  أَمَ افعَلُ مَـاذَا أَم أَبـوحُ فَأُغلَـبُ

فَأَيُّهُمـا يـا لَيـلَ مَـا تَفعَلينَـهُ  *  فَـأَوَّلُ مَهجـورٌ وَآخَـرُ مُعتَـبُ

فَلَو تَلتَقي أَرواحُنـا بَعـدَ مَوتِنـا  *  وَمِن دونِ رَمسَينا مِنَ الأَرضِ مَنكِبُ

لَظَلَّ صَدَى رَمسِي وَإِن كُنتُ رِمَّـةً  *  لِصَوتِ صَدَى لَيلَى يَهُشُّ وَيَطـرَبُ

وَلَو أَنَّ عَيناً طاوَعَتنِـيَ لَـم تَـزَل  *  تَرَقرَقُ دَمعاً أَو دَماً حينَ تَسكُـبُ

الشفاه ( بشارة الخوري )

مَا للشّفَـاهِ الكَسَالَى لا تُزَوّدُنَـا  *  فقد حَمَلْنَا عَلـى أفْوَاهِنَـا القِرَبَـا

بِمُهْجَتِـي شَفَـةٌ مِنْهُـنّ باخِلَـةٌ  *  جارَانِ، تَحْسَبُنَا إنْ تَلْقَنـا، غُرَبَـا

أهُمُّ بالنّظْرَةِ العَجْلـى وَأمْسِكُهَـا  *  إذا قَرَأتُ عَلى ألْحاظِهَـا الغَضَبَـا

أفْدي الشّفَاهَ الَّتِي شَاعَ الرَّحِيقُ بِهَا  *  وَهمّ بِالكَأسِ ساقِيهـا وَما سَكَبَـا

أأمْنَعُ الشّفَةَ الدّنْيا، وَلَوْ طَمَحَـتْ  *  نَفْسِي إِلَى شَفَةِ الفِرْدَوْسِ ما انحجبَا

وَيُمْطِرُ الضّيْمُ فِي أرْضِي وَأشرَبُـهُ  *  وَكُنتُ لا أرْتَضِي أنْ أشرَبَ السُّحُبَا

ذَرِ اللّيَالِـيَ تُمْعِـنْ فِي غَوَايَتِهَـا  *  فَقَدْ حَشَدْتُ لَهَا الأخْلاقَ وَالعَرَبَـا

خُذِ الطّرِيقَ الذي يَرْضَى الفُؤادُ بِـهِ  *  وَلا تَخَفْ ، فَقَديماً ماتَـتِ الرُّقَبَـا

وَاسْكُبْ على رَاحَتَيْها رَوْحَ عاشِقِها  *  وَمُصّ مِنْ شَفَتَيْها الشعر وَالعِنَبَـا

اقرأ أيضا : أجمل خواطر الحب والرومانسية : رسائل نابعة من قلب عاشق

 

أجمل الأبيات الشعرية عن الحب

 

مالي فتنت ( علي الجارم )

مَا لِـي فُتِنْـتُ بلحْظِـكِ الْفَتَّـاكِ  *  وسَلَـوْتُ كُـلَّ مَلِـيـحَـةٍ إِلاَّكِ

يُسْرَاكِ قَدْ مَلَكَتْ زِمـامَ صَبَابَتِـي  *  ومَضَلَّتِـي وهُـدَايَ فِـي يُمْنَـاكِ

فَإِذا وَصَلْتِ فَكُـلُّ شَـيْءٍ باسِـمٌ  *  وإِذا هَجَرْتِ فكُـل شيء باكِـي

هَذَا دَمِي فِـي وَجْنَتَيْـكِ عَرَفْتُـهُ  *  لاَ تَسْتَطِيـعُ جُـحُـودَهُ عَيْنَـاكِ

لَو لَم أَخَفْ حَرَّ الْهَـوَى وَلَهِيبَـهُ  *  لَجَعَلْتُ بَيْـنَ جَوَانِحِـيِ مَثْـوَاكِ

إِنِّي أَغارُ مِـنَ الْكـؤُوسِ فَجنِّبِـي  *  كـأْسَ الْمُدَامَـةِ أَنْ تُقَبِّـلَ فَـاكِ

قَـالَـتْ خَلِيلتُـها لَهَـا لِتُلينَـها  *  مَاذَا جَنَـى لَمَّـا هَجَـرْتِ فَتَـاكِ

هِيَ نَظْرَةٌ لاقَـتْ بِعَيْنِـكِ مِثْلَـهَا  *  مَـا كَـانَ أَغْنَـاهُ وَمَـا أَغْنـاكِ

قَد كَانَ أَرْسَلَـها لِصَيْـدِكِ لاَهِيـاً  *  فَفَرَرْتِ مِنْهُ وَعادَ فِـي الأَشْـرَاكِ

عَهْدي بِهِ لَبِقَ الْحَديـثِ فَمَـا لَـهُ  *  لاَ يَسْتَطيعُ الْقَـوْلَ حِيـنَ يَـرَاكِ

إِيَّـاكِ أَنْ تَقْضِـي عَلَيْـهِ فَـإِنَّـهُ  *  عَـرَفَ الحياة بِحُبِّـهِ إِيَّـاكِ

إِنَّ الشَّـبَابَ وَدِيـعَـةٌ مَـرْدُودَةٌ  *  والزُّهْـدُ فِيـه تَزَمُّـتُ النُّسَّـاكِ

فَتَشَمَّمِـي وَرْدَ الْحَيـاةِ فَـإِنَّـهُ   *  يَمْضِي وَلاَ يَبْقَى سِـوَى الأشْـوَاكِ

قصيدة حبي ( أديب بازهير )

أنا هنا حيث أضع رأسي على وسادتي 

وأسرح بفكري في عيون حبيبتي وذاتـي

ما أجمل حبيبتـي بتلك العيون .. تصيبني بالرعشة والفتون

ما أجمل حبنا بنوبات الشجون .. تنتابني قشعريرة الجنون

خيالي خيال فوق تصـوير الأحلام وعاطفتي عاطفة تخرق حواجز القصور

وقصـة حبي قصة لا تترجم بالكلام وعبراتي عبرات تسابق الأزمنه والعصور

نطقت أول اسم في حياتي .. اسمها !

زرعت أول حب في حديقتي .. حبها !

قطفت أول وردة بين شتلاتي .. من رحيقها !

فإن قلتُ أني متيم في حبها .. فأنا كاذب .. أنا أكثر من متيــم !

وإن قلتُ أني هائم في عينها .. فأنا كاذب .. أنا أكثر من هائــم !

وإن قلت أني مغرم بعشقها .. فأنا كاذب .. أنا أكثر من مغــرم !

 

قصائد جميلة عن الحب

 

 

أخفي الهوى ( ابن الفارض )

أُخفي الهوى ومدامعي تُبديهِ  *  وأُميتهُ وصبابتي تـُحييه 

وَمُعذبي حلو الشمائل أهيفٌ  *  قد جمعت كل المحاسن فيه

فكأنه بالحسن صورة يوسفٍ   *  وكأنني بالحزن مثل أبيه 

يامُحرقا ً بالنار وَجدَ مُحِبه   *  مهلاً فأن مدامعي تطفيه 

أحرق بها جسدي وكل جوارحي  *  واحرص على قلبي فأنك فيه 

أن أنكر العشاق فيك صبابتي  *  فأنا الهوى وابن الهوى وأبيه

أحبك والبقية تأتي ( نزار قباني )

أُكرّرُ للمرَّة الألفِ أنّي أُحبُّكِ..

كيف تريدينني أن أفسِّرَ ما لا يُفَسَّرْ ؟

وكيف تريدينني أن أقيسَ مساحةَ حزني ؟

وحزنيَ كالطفل.. يزدادُ في كلِّ يوم جمالاً ويكبرْ..

دعيني أقولُ بكلِّ اللغات التي تعرفينَ والتي لا تعرفينَ..

أُحبُّكِ أنتِ..

دعيني أفتّشُ عن مفرداتٍ..

تكون بحجم حنيني إليكِ..

وعن كلماتٍ.. تغطّي مساحةَ نهديكِ..

بالماء، والعُشْب، والياسمينْ

دعيني أفكّرُ عنك ..

وأشتاقُ عنكِ..

وأبكي، وأضحكُ عنكِ..

وأُلغي المسافةَ بين الخيال وبين اليقينْ..

أضرمت نار الحب ( لأبي نواس )

أضْرَمْتَ نارَ الحب في قلْبي  *  ثمّ تبرّأتَ من الذّنْبِ

حتى إذا لَجّجْتُ بحرَ الهوَى  *  و طمّتِ الأمواجُ في قلبي

أفشيتَ سرّي ، وتناسيتني  *  ما هكذا الإنصافُ يا حبي

هبْنيَ لا أسطيعُ دفْع الهوَى عنّي  *  أما تخشى من الرّبّ ؟!

رصاصة حب ( حيدر الهاشمي )

كنا صغارا جدا ، لا نعرف معنى الحرب

لا نعرف طعم الخسارة ، أو الخيبة ، أو الموت !!

كنا نتبادل الأدوار فيما بيننا

نتبادل القُبل ، قبل حظر التجوال

كان ، كلانا يحمل مسدس ماء بيده

كلانا يصوب سلاحه نحو الآخر

ذات ليلة نفذت ذخيرتنا من الدموع !!

شعرت بشدة الألم

وحين سألت الطبيب عن ذلك !؟

قال لي : لا تخف

هي رصاصة حب طائشة ، قد استقرت في قلبك إلى الأبد !!

 

اجمل شعر عن الحب الحقيقي

 

وقال آخر :

هل رأيت الحب يوما

بعيداً عن المحب يطيب

فكل ساعة تمر دهرا

وكل ساعة تصبح مغيب

فالقلب من فرط الهوى ثمل

والعين من حرّ البكاء لهيب

والشوق داء ليس من يداويه

حكيما كان أو عرّافا

وقال آخر :

هذا حبنا ، حب لم يخلق الرحمن مثله في العالـم

هذا حبنا ، حب لا يستطيع تفسيره أي عالم

فأنا أتحدى قيس وليلى والعاشقين

لأن قصة حبي فوق خيال المتخيّلين

مهما كتبت في قصيدة حبي من كلام الهيام

فمضمونها لا يصف شيئا عشته في هذا الغــرام

وقال آخر :

من السهل أن ينسى الانسان نفسه لكن من الصعب أن ينسى نفسا سكنت نفسه

لعينيك ما يلقى الفؤاد ( المتنبي )

لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي  *  وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي

وَما كنتُ ممن يَدْخُلُ العشق قلبَه  *  وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ

وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ وَالنَّوَى  *  مَجَالٌ لِدَمْعِ المُقْلَةِ المُتَرَقرِقِ

وَ أحلى الهَوَى ما شك في الوَصْلِ رَبُّهُ  *  وَفي الهجرِ فهوَ الدهر يَرْجو وَيَتّقي

وَغضْبَى من الإدلالِ سكرَى من الصّبى  *  شَفَعْتُ إلَيها مِنْ شَبَابي برَيِّقِ

بعينيك ( الشاب الظريف )

بِعَيْنَيْكَ هَذِي الفَاتِرَاتِ التي تَسْبِي  *  يَهُونُ عَليَّ اليَوْمَ قَتْلِيَ يا حُبِّي

إذا ما رأت عيني جمالك مقبلا  *  وحقك يا روحي سكرت بلا شرب

وإن هز عطفيك الصبا متمايلا  *  أَضَاعَ الهَوَى نُسْكِي وغُيِّبْتُ عَنْ لُبِّي

فدعني وهذا الخد أعصر في فمي  *  عَنَاقِيدَ صُدْغَيْهِ وَحَسْبِي بِهِ حَسْبِي

 

أبيات شعرية جميلة عن الحب

 

بقايا ( فاروق جويدة )

إذا ما بكيت أراك ابتسامه

وإن ضاق دربي أراك السلامة

وإن لاح في الأفق ليل طويل

تضيء عيونك.. خلف الغمامة

* * *

لماذا أراك على كل شيءٍ

كأنكِ في الأرضِ كل البشر

كأنك دربٌ بغير انتهاءٍ

وأني خلقت لهذا السفر..

إذا كنت أهرب منكِ .. إليكِ

فقولي بربكِ.. أين المفر؟!

تذكرت ليلى ( قيس بن الملوح )

تَذَكَّرتُ لَيلى وَالسِنينَ الخَوالِيا  *  وَ أيام لا نَخشى عَلى اللَهوِ ناهِيا

وَيَومٍ كَظِلِّ الرُمحِ قَصَّرتُ ظِلَّهُ  *  بِلَيلى فَلَهّاني وَما كُنتُ لاهِيا

بِثَمدينَ لاحَت نارُ لَيلى وَصُحبَتي  *  بِذاتِ الغَضى تُزجي المَطِيَّ النَواجِيا

فَقالَ بَصيرُ القَومِ أَلمَحتُ كَوكَبا  *  بَدا في سَوادِ اللَيلِ فَرداً يَمانِيا

فَقُلتُ لَهُ بَل نارُ لَيلى تَوَقَّدَت  *  بِعَليا تَسامى ضَوءُها فَبَدا لِيا

فَلَيتَ رِكابَ القَومِ لَم تَقطَعِ الغَضى  *  وَلَيتَ الغَضى ماشى الرِكابَ لَيالِيا

أيها الحب ( أبو القاسم الشابي )

أيُّها الحب أنْتَ سِرُّ بَلاَئِي  *  وَهُمُومِي، وَرَوْعَتِي، وَعَنَائي

وَنُحُولِي، وَأَدْمُعِي، وَعَذَابي  *  وَسُقَامي، وَلَوْعَتِي، وَشَقائي

أيها الحب أنت سرُّ وُجودي  *  وحياتي ، وعِزَّتي، وإبائي

وشُعاعي ما بَيْنَ دَيجورِ دَهري  *  وأَليفي، وقُرّتي، وَرَجائي

***

أجمل أنثى هي أنتِ

والأنوثة تكمن داخل عينيكِ

والرّقة تذوب من شفتيكِ

فذابت القلوب هاوية عند قدميكِ

وبريق الشوق يشع من مقلتيكِ

فصارت الشمس غائبة ما دامت تشرق عينيكِ

أحبيني فأعطيكِ أضعاف عشق ما لديكِ

فإن شئتِ أم أبيتِ فقلبي لم يهوِ تحت قدميكِ

ولكنه خاضع في راحة كفيكِ

فإن شئتِ أم أبيتِ أخبريني بأي شيء تمنيتِ

فأعطيكِ أضعاف أضعاف ما تمنيتِ

 

أجمل أبيات شعر عن الحب

 

أجمل أبيات شعر عن الحب

 

خليليّ هذا ربع عزة ( كثير عزة )

خليليَّ هذا ربعُ عُزَّة فاعقلا  *  قلوصيكُما ثمّ ابكيا حيثُ حلَّتِ

ومُسّا ترابا كَانَ قَدْ مَسَّ جِلدها  *  وبِيتاً وَظِلاَّ حَيْثُ باتتْ وظلّتِ

وما كنتُ أدري قبلَ عَزَّة ما البُكا  *  ولا مُوجِعَاتِ القَلبِ حتَّى تَوَلَّتِ

أُناديكَ ما حجَّ الحجيجُ وكبَّرتْ  *  بفيفاءِ آلٍ رُفقة ٌ وأهلَّتِ

وكانت لقطع الحبل بيني وبينها  *  كناذرة ٍ نذراً وفتْ فأحلّتِ

فقلتُ لها : يا عزُّ كلُّ مصيبة إذا  *  وُطِّنت يوماً لها النّفسُ ذلّتِ

ولم يلقَ إنسانٌ من الحب ميعة  *  تَعُمُّ ولا عَمياءَ إلاّ تجلّتِ

فإن سأَلَ الوَاشُونَ فيمَ صرمْتَها  *  فقُل نفس حرٍّ سُلِّيت فَتَسلَّتِ

وقال آخر :

كيف النجاة منك ومن حبك

فكلما أردت الهروب منك وجدتني اختبئ بأحضانك

وأقدامي راسخة بأرض حبك

وكل الطرق مؤدية لقلبك

وكل الأماكن تحتوى على عطر أنفاسك

وقال آخر :

عجزت عن نسيانك

وأعلن فشلي أمامك

فقلبي مازال أسيرا لك

ولم يخفق يوما لغيرك

حتى في بعدك

لا يرى سواك

ولا يشعر بسواك

ولا يريد سواك

فأنا أرى بك كل شيء و لا أرى شيئا بدونك

قلبي ملك لك

فهو ينبض لك ولأجلك

ويعيش بك ويموت بك

وقال آخر :

ربما يأتي خريف تتساقط فيه أوراقُ صحبِك

عندما يوجعك الفراغُ برداً سأكون مِعطفك

وترهِبُك الوحدةُ خوفا سأحضنُ خوفَك

وسيعلم الجمعُ الذي ضمّه عالمنا أني خير من أخلص في حبك

 

أحلى أبيات شعر عن الحب 

 

شعر عن الحب ( نزار قباني )

أقول أمام الناس، لست حبيبتي  *  وأعرف في الأعماق كم كنت كاذبا

وأزعم أن لا شيء يجمع بيننا  *  لأبعد عن نفسي وعنك المتاعبا

وأنفي إشاعات الهوى.. وهي حلوة  *  وأجعل تاريخي الجميلَ خرائبا

وأعلن في شكل غبيٍّ، براءتي  *  وأذبح شهوتي.. وأصبح راهبا

وأقتل عطري عامدا متعمدا  *  وأخرج من جناتِ عينيك هاربا

أقوم بدورٍ مضحكٍ.. يا حبيبتي  *  وأرجع من تمثيل دوريَ خائبا

فلا الليل يخفي  –لو اراد – نجومَهُ  *  ولا البحر يخفي – لو أراد – المراكبا

كلمات ( نزار قباني )

يُسمعني.. حـينَ يراقصُني  *  كلماتٍ ليست كالكلمات

يأخذني من تحـتِ ذراعي  *  يزرعني في إحدى الغيمات

والمطـرُ الأسـودُ في عيني  *  يتساقـطُ زخاتٍ.. زخات

يحملـني معـهُ.. يحملـني  *  لمسـاءٍ ورديِ الشُـرفـات

وأنا.. كالطفلـةِ في يـدهِ  *  كالريشةِ تحملها النسمـات

يحمـلُ لي سبعـةَ أقمـارٍ  *  بيديـهِ وحُزمـةَ أغنيـات

يهديني شمسـاً.. يهـديني  *  صيفاً.. وقطيـعَ سنونوَّات

يخـبرني.. أني تحفتـهُ  *  وأساوي آلافَ النجمات

أحبك حتى ترتفع السماء ( نزار قباني )

أُريدُ أن أُحِبَّكِ..

قبل أن يصدرَ مرسومٌ فَاشِسْتي

وأريدُ أن أتناوَلَ فنجاناً من القهوةِ معكِ..

وأريدُ أن أجلسَ معكِ.. لدَقيقَتين

قبل أن تسحبَ الشرطةُ السريّةُ من تحتنا الكراسي..

وأريدُ أن أعانقَكِ..

قبلَ أن يُلْقُوا القَبْضَ على فَمي.. وذراعيّ

وأريدُ أن أبكيَ بين يَدَيْكِ

قَبْلَ أن يفرضُوا ضريبة جمركية

على دُمُوعي…

أريدُ أن احبك ، يا سيِّدتي

وأُغَيِّرَ التقاويم

وأعيدَ تسميةَ الشهور والأيَّام

وأضبطَ ساعات العالم..

على إيقاع خطواتِك

ورائحةِ عطرِك..

اقرأ أيضا : أجمل أشعار نزار قباني في الحب و الغزل والعشق

 

أفضل أبيات شعر عن الحب

 

شعر عن الحب ( علي السبعان )

حبٍ يشيّب صاحبه ما بَعَدْ شاب  *  وحبٍ يشيب وصاحبه في شبابه

وحبٍ يغيب وصاحبه ما بَعَدْ غاب  *  وحبٍ يدوم وصاحبه في غيابه

وحب يذوّب خافق ما بعد ذاب وحب  *  يداوي صاحبه من عذابه

وحب يتوب خافق ما بَعَدْ تاب  *  وحبٍ يزيدك رغبةٍ في الكتابه

وحبٍ حياته كلّها لوم وِعْتاب  *  وحبٍ حقيقي ما يضرّك عتابه

وحب بلا معنى وحب بلا أسباب  *  يبدا غريب وينتهي في غرابه

وحبٍ ضعيفٍ مثل حبرٍ على كتاب  *  تمحيه دمعه في ثواني كآبه

وحبٍ قويٍ مثل قصرٍ له أبواب  *  لو هبّ عاتي الريح ما اهتز بابه

وحب بداية رحلته نظرة إعجاب  *  وآخر مطافه مثل يومٍ بدا به

وحبٍ يعيش بداخل قلوب الأحباب  *  وحبٍ يشيع وكل حَي درى به

وحبٍ مقامه في ضلوع الصَدِر طاب  *  وحبٍ يعدّي مثل مرّ السحابه

وحبٍ على قبره نعق بوم وغْراب  *  وحبٍ تغنّى به لحون الربابه

وحبٍ بمقدارٍ وحبٍ بلا حْساب  *  وحبٍ بمعروفٍ وحبٍ نهابه

وحبٍ يعيش أهله وسط داره أغراب  *  ويموت قهر ويندفن في ترابه

وحبٍ غدا سرّه سوالف للأجناب  *  وحبٍ يموت وصاحبه ما حكى به

وحبٍ يشيب وصاحبه ما بَعَدْ شاب  *  وحبٍ يشيب صاحبه في شبابه !

تذللت في البلدان ( أبو مدين التلمساني )

تذلَّلت فِي البلدانِ حيـن سبيتَنِـي  *  وبـتُّ بأوجـاعِ الغـوى أتَقَلَّـبُ

فلو كان لِي قلبان عشـتُ بواحـدٍ  *  وأترُكُ قلبـاً فِـي هـواكَ يعـذَّبُ

ولكنَّ لِـي قَلبـا تَملَّكـهُ الهَـوَى  *  فلا العَيشُ يهتنا لِي ولا المَوت أقرَبُ

كعصفورةٍ فِي كفِّ طفـلٍ يَضمهـا  *  تَذوقُ سِياق المَوت والطِّفلُ يَلعَـبُ

فَلا الطِّفلُ ذُو عَقلٍ يَحنُّ لِمَـا بِهـا  *  وَلاَ الطَّيرُ ذُو رِيشٍ يَطِيـرُ فَيَذهَـبُ

تسمَّيـتُ بالمَجنـون أَلـم الهَـوَى  *  وَصَارت بِي الأمثال فِي الحَيِّ تُضرَبُ

فَيا مَعشرَ العُشَّـاقِ مُوتُـوا صَبابـةً  *  كَما مَاتَ بالهجرانِ قَيـس معـذَّبُ

 

أبيات شعر عن الحب و العشق المجنون

 

قال الشاعر محمود درويش :

يُعلِّمُني الحب ألاَّ أحب

وَأَنْ أفْتَحَ النَّافِذَهْ عَلَى ضِفَّة الدَّرْبِ

هَل تَسْتَطيعين أنْ تَخْرُجي مِنْ نداءِ الحَبَقْ

وَأَنْ تقسمِيني إلى اثْنَيْن :

أَنْتِ ، وَمَا يَتَبِقَّى مِنَ الأُغْنِيَهْ ؟

وَحُبٌ هو الحب

فِي كُلِّ حُبِّ أرى الحب مَوْتاً لِمَوْتٍ سَبَقْ

وَريحا تُعَاوِدُ دَفْعَ الخُيُول إلَى أمِّهَا

الرِّيح بَيْنَ السَّحَابَة والأوْدِيَهْ

أًلا تَسْتَطِيعينَ أَنْ تَخْرُجِي مِنْ طَنينِ دَمي

كَيْ أْهَدْهِدَ هَذَا الشَّبقْ ؟

وكَيْ أُسْحَبَ النَّحْلَ مِنْ وَرَق الوَرْدَةِ المُعْدِيهْ ؟

وَحُبٌ هو الحب ، يَسْأًلُنِي :

كَيْفَ عَادَ النَّبِيذُ إلَى أْمِّه واحْتَرقْ

وَمَا أًعْذَبَ الحب حِينَ يُعذب

حِينَ يُخرِّب نَرْجسَةَ الأْغْنيهْ

يُعَلِّمُني الحب أن لاَ أحب

وَيَتْرُكُني في مَهَبِّ الوَرَقْ

قال نزار قباني :

أشهد أن لا امرأة 

تقدرأن تقول إنها النساء .. إلا أنت

وإن في سرتها

مركز هذا الكون

أشهد أن لا امرأة 

تتبعها الأشجار عندما تسير

إلا أنت ..

ويشرب الحمام من مياه جسمها الثلجي

إلا أنت ..

وتأكل الخراف من حشيش إبطها الصيفي

إلا أنت

أشهد أن لا امرأة 

إختصرت بكلمتين قصة الأنوثة

وحرضت رجولتي علي

***

حبيبي أنت كل شيء لي في هذه الدنيا

أنت اهلي وأنت دنيتي وكل ناسي

لا أريد أي شيء من هذا العالم

أريدك أنت فقط حبيبي

لا أريد سوى أن تبقى بجانبي وبقربي

لأشعر بدفئك وبحنين قلبك الذي ينبض بالحب لي حبيبي

أريد ان أكون دائما معك

حتى تحلو أيامي بقربك

أحبك من كل أعماق قلبي

فهل عرفت لأي درجة أحبك ؟

أحبك وأعشقك بجنون حبيبي

 

أبيات شعر عن الحب من طرف واحد

 

أبيات شعر عن الحب من طرف واحد

 

إن كنتَ لا تحبني فاتركني أحبك وأكون بقربِك

اجعلني على هامش حياتِك أكون خادما بين يديك

رهنُ إشارة من ناظريك

لا تحرمنيي أن أتنفس عطرك

سأرضى أن أكون فى الصفوف الخلفية

ربما يأتي خريف تتساقط فيه أوراقُ صحبِك عندما يوجعك الفراغُ بردا

سأكون مِعطفك وترهِبُك الوحدةُ خوفا

سأحضنُ خوفَك وسيعلم الجمعُ الذي ضمّه عالمنا أني خيرُ من أخلص في حبِّك

***

يا لهيب النار يا جمر الغضى

الفؤاد في اشتياق في لظي

بالسهاد في الليالي ساهر

في دروب العاشقين قد مضى

والنجوم غائبات والقمر

والعيون وامقات للفضا

تائه يبكي ويسري في الضنى

الزمان من زمان قد قضى بالبعاد

والرحيل في الدنا بابتعادي عن حبيبي قد رضا

لا تظني لحظةً أنساك أني في هواك والفؤاد

ذا يدقّ كلّ وجداني يناجيك غراما

خفقة في خفقة حتى ترقّ إنني أذوي اشتياقا في البعاد

يا حياتي إنّ قتلي لا يحق قد رأيت الطير في الأعشاش غنى في وصال دائم

زقا يزق قد حرمتيني سقيا الحب ماء من يديك

واللظى حقا يشق لهيب النار يا أحلى هوى ظلام في حياتي

قد أتاني النور منك ساطعا في فؤادي والجوى

هل ترى العشاق مثلي سكرة كلّما ألقاك سكرا ما روى

أم تراني قد سكرت عاشقا غير لقياك

ترى هل من دوى في وجودي في كياني

لم يزل طيف حبّ للجمال قد حوى السرور في لقاك والهنا

يا أماني العمر يا أحلى المنى كل أحزاني تذوب لحظة لا دموع لا بكاء لا ضنى

والوجود بالأغاني صادحا والطيور زقزقت حبّا لنا

والزهور رقصت والنسيم فاح عطرا

فالتقينا واندمجنا برهة فغدونا واحدا أنتِ أنا

 

أبيات شعر عن الحب الحزين

 

قال ابن نباتة :

أقيما فروضَ الحزن فالوقت وقتها  *  لشمس ضحىً عندَ الزوال ندبتها

ولا تبخلا عني بإنفاق أدمعٍ  *  ملوّنة أكوى بها إن كنزتها

لغائبةٍ عني وفي القلب شخصها  *  كأنيَ من عيني لقلبي نقلتها

يقولون كم تجري لجاريةٍ بكىً  *  وما علموا النعمى التي قد فقدتها

ملكت جهاتي الست فيك محبةً  *  فأنت وما أخطا الذي قال ستها

إلا في سبيل الله شمس محاسنٍ  *  وإن لم تكن شمس النهار فأختها

تعرّفتها دهراً يسيراً فأعقبت  *  دوامَ الأسى يا ليتني لا عرَفتها

وقال أناسٌ إن في الدمع راحةً  *  وتلك لعمري راحةٌ قد نكرتها

هل الدمع إلا مقلةٌ قد أذبتها  *  عليكِ وإلا مهجة قد غسلتها

نصبت جفوني بعد بعدك للدجى  *  وأما أحاديث الكرى فرفعتها

بكيتك للحسن الذي قد شهدته  *  وللشيمِ الغرّ التي قد عهدتها

وآنسة قد كان لي لينُ عطفها  *  فلم يبق لي إلا نِداها ونعتها

أنادي ثرى الحسناء والترب بيننا  *  وعزَّ على صمتِ المتيمِ صمتها

كفى حزناً أن لا معين على الأسى  *  سوى أنني تحت الظلام بعثتها

وتنميق ألفاظٍ عليك رقيقة  *  كأنيَ من نثر الدموع نظمتها

قضيت فما في العيش بعدك لذّة  *  ولا في أمانٍ لو بقيتُ بلغتها

سلامٌ على الدنيا فقد رحلَ الذي  *  تطلبتها من أجله وأردتها

 

أبيات شعر عن الحب المستحيل

 

قال نزار قباني :

أحبك جدا

وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويل

وأعرف أنك ست النساء

وليس لدي بديـل

وأعرف أن زمان الحنيـن انتهى

ومات الكلام الجميل

أحبك جدا وأعرف أني أعيش بمنفى

وأنت بمنفى

وبيني وبينك

ريحٌ

وغيمٌ

وبرقٌ

ورعدٌ

وثلجٌ ونـار

وأعرف أن الوصول لعينيك وهمٌ

وأعرف أن الوصول إليك

انتحـار

ويسعدني

أن أمزق نفسي لأجلك أيتها الغالية

ولو خيروني

لكررت حبك للمرة الثانية

يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر

أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر

أحبك جدا

وأعرف أني أسافر في بحر عينيك

دون يقين

وأترك عقلي ورائي وأركض

أركض

أركض خلف جنونـي

أيا امرأة تمسك القلب بين يديها

سألتك بالله لا تتركيني

لا تتركيني

فماذا أكون أنا إذا لم تكوني

أحبك جدا

وجدا وجدا

وأرفض من نــار حبك أن أستقيلا

وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا

وما همني

إن خرجت من الحب حيا

وما همني

إن خرجت قتيلا

2 تعليقان

  1. شكرا لكم ابيات جد جميلة تحياتي

  2. شكرا لك كنت ابحث عن ابيات شعر جميلة عن الحب والغزل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *